قلق متزايد لدى الرياض من استهداف الصواريخ اليمنية مواقعها الاستراتيجية

1027
البنتاغون: صاروخ يمني بعيد المدى حلّق 930 كم فوق السعودية دون إصابته بالـ"باتريوت"!!

المشهد اليمني الأول \

أكد مراقبون أن التطور المتسارع الذي تحققه القوة الصاروخية اليمنية يشكل ضغطا كبيرا على السعودية بسبب الأضرار الكبيرة التي تلحق بقواعدها العسكرية المستهدفة ولفشل منظومات الباتريوت التابعة لها في اعتراض الصواريخ. هذا وكانت القوة الصاروخية اليمنية أعلنت استهداف قاعدة الملك فهد العسكرية في الطائف بعدد من الصواريخ البالستية ما خلف أضرارا كبيرة فيها حسب المصادر اليمنية.

أكثر من 120 صاروخا بالستيا يمينا استهدف عددا من المواقع في العمق السعودي منذ بدايه العدوان منها منشات حيوية وقواعد عسكرية أبرزها مصافي تكرير النفط في ينبع السعودية ومطار أبها الإقليمي وقاعدة خميس مشيط وقاعدة الملك فهد وشركة أرامكو النفطية في إطار الرد على جرائم العدوان السعودي على اليمن.

عدد من الصواريخ البالستية اليمنية تمطر قاعدة الملك فهد بالطائف سببت حرائق هائلة بعد أيام قليله من استهداف شركة نفطية في منطقة ينبع السعودية في إطار توعد الجيش اليمني بمفاجات كثيرة وإعلان مرحلة ما بعد الرياض ردا على جرائم العدوان السعودي فيما كانت القوة الصاروخية استهدفت مطار أبها الإقليمي وعدد من القواعد العسكرية والأماكن الحيوية في العمق السعودي. حيث بلغ إجمالي الصواريخ فيه أكثر من 120 صاروخا.

مراقبون أكدوا أن الإنجاز الذي تحققه القوه الصاروخية يرجح المعادلة لصالح اليمن خاصة مع عدم قدرة إنكار السعودية لحقيقة الوجع الذي يلحق بها بعد كل بالستي يمني وفشل الباتريوت في اعتراضه مايبرهن مفارقة واضحة  في التكتيك العسكري.

وتشير المعلومات أن الصواريخ المطورة التي أصابت قاعدة الملك فهد  “بركان 1” هو من نوع سكود وتم تحديثه وتعديله لزيادة مداه، ليصل إلى أبعد من 800 كلم ويبلغ طوله 12.5 متر والقطر 88 سم، كما أن “الصاروخ يتمتع بقدرة تدميرية شديدة الانفجار”.

 

التعليقات

تعليقات