المشهد اليمني الأول/

يُعقد وزراء خارجية الدول المقاطعة “مصر والبحرين والإمارات والسعودية” في العاصمة البحرينية المنامة إجتماعاً رباعياً غداً السبت،  لبحث مستجدات الأزمة مع قطر.

وأعلنت القاهرة اليوم أن وزير الخارجية المصري سامح شكري سيبحث الأزمة القطرية، في المنامة، السبت والأحد المقبلين مع وزراء خارجية الدول المقاطعة.

وأكد بيان صادر عن المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، أن الاجتماع المقبل يعقد تنفيذا للاتفاق الذي تم التوصل إليه بين رؤساء دبلوماسية الرباعي العربي خلال لقائهم في القاهرة 5  تموز الجاري.

وذكر المتحدث أن هذه الاجتماعات تعكس “اهتمام الدول الأربع بتنسيق مواقفها وتأكيد مطالبها من قطر وتقييم مستجدات الوضع ومدى التزام الدوحة بالتوقف عن دعم الإرهاب والتدخل السلبي في الشؤون الداخلية للدول المقاطعة”، على حد قوله.

من جانبه، قال وزير خارجية النظام القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن بلاده لن تُدخر جهداً للتغلب على الإجراءات، التي اتخذتها دول عربية ضدها، مشيراً إلى أن الأمم المتحدة هي المنصة الصحيحة للبدء بذلك.

وبحث آل ثاني مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم مستجدات الأزمة وكافة الإجراءات التي اتخذت ضد قطر.
واعتبر عبد الرحمن آل ثاني، الإجراءات ضد بلاده “بالانتهاكات الخطيرة للمعاهدات والمواثيق الدولية والقانون الدولي”.

وخلال مؤتمر صحفي له عقب الاجتماع، أكد آل ثاني حرص بلاده على اتباع نهج الحوار لحل الأزمة الخليجية، واستعدادها للجلوس إلى طاولة الحوار مع دول الحصار لحل الأزمة، بشكل مبني على أسس احترام القانون الدولي وسيادة دولة قطر.

وقال “إننا اجتمعنا مع العديد من المسؤولين في الأمم المتحدة، وشرحنا لهم كيف قامت هذه الأزمة على أسس ضعيفة وهي اختراق إلكتروني، والذي بنفسه يعتبر إرهاباً إلكترونياً تجاه دولة قطر”، معتبرا أن “لمجلس الأمن والجمعية العامة دوراً خاصاً إذا استمرت هذه الأزمة والإجراءات ضد بلاده”.

التعليقات

تعليقات