المشهد اليمني الأول/

رجّح موقع «ميدل إيست آي» البريطاني اندلاع حرب أهلية داخل السعودية بسبب السياسات الاقتصادية الفاشلة التي تنعكس سلباً وحرماناً على المواطنين، ولا يسلم منها العمال الأجانب أيضاً.

وفي تقرير تحت عنوان «الحرب الأهلية في المملكة السعودية قادمة»، أشار الموقع إلى أن أعداداً متزايدة من المواطنين السعوديين والعمال الأجانب يواجهون صعوبات اقتصادية لم يسبق لها مثيل، معتبراً أن الأزمات المعيشية ستحرك فتيل التحركات المطلبية، قائلاً: إن الحالة العامة لن تبقى هادئة أكثر من ذلك بكثير.

ويعتمد النظام السعودي سياسات أثبتت فشلها وانعكست سلباً على مستقبل المواطنين والعمال، وهنا يوضح الموقع أن صناع السياسات في دوائر القرار لم يتمكّنوا من رؤية ما يتجاوز القيمة الاسمية لمبادراتهم، كما أن فرض الرسوم والضرائب الجديدة التي تقرها الحكومة بين فترة وأخرى، من شأنه أن يدمر ريادة الأعمال في البلاد والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تعمل على ميزانيات وموارد محدودة للغاية.

ولفت الموقع إلى أن السياسات السعودية بدلاً من دعمها لهذا القطاع الذي يكافح بالفعل، فإنها تمارس ضغوطاً عليه، منتقداً البذخ السعودي خلال زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مشيراً إلى أن الحكام لم يلتفتوا إلى معاناة الشعب الاقتصادية، وحملوا أمواله ومنحوها لبلد آخر، ما ولّد نقمة على السلطة.

وخلص الموقع إلى أن الغضب العام في أرجاء البلاد يتصاعد ولا أحد يعرف حقاً متى سيصل إلى نقطة التحول، وتنطلق شرارة الثورة المؤكد انفجارها عندما يفقد الناس كل ما لديهم، فلا بد أن يكون ردهم الوحيد هو الخروج إلى الشوارع والانتفاض بوجه النظام.

التعليقات

تعليقات