المشهد اليمني الأول/

كعادته في التخبط ومحاولاته التكتم على خسائره وهزائمه في اليمن، وبعد ساعات قليلة من إعلان القوات البحرية للجيش اليمني واللجان الشعبية، استهداف بارجة عسكرية إماراتية قبالة السواحل الغربية اليمنية سادت حالة الإرباك لدى القيادة الإماراتية مفضلة الصمت والتكتم على الخبر، إلا أن الإعلام السعودي هذه المرة أوقعها في إحراج شديد بعد مسارعتها للإعتراف وإن بشكل غير مباشر بالعملية وعلى غير عادتها، ناسبة الخبر لما يسمى تحالف دعم الشرعية والذي تسيطر عليه السعودية رغم تغيير الناطق الرسمي أحمد عسيري واستبداله بضابط سعودي يدعى المالكي.

واعترفت قناة العربية “ان الحوثيين استهدفوا بزورق مفخخ ميناء المخاء، وأحدث الإنفجار خسائر بشرية ومادية كبيرة، حد تعبير قناة العربية.

من جهة أخرى قال بيان التحالف الذي تناقلته قنوات الإمارات ووكالة واس السعودية ووكالة وام الإماراتية، “أستهدفت المليشيات الحوثية فجر اليوم ميناء المخا اليمني “بقارب مسير مفخخ بالمتفجرات”، حيث اصطدم القارب بالرصيف البحري بالقرب من مجموعة سفن مما أوقع انفجار، ولم تحدث خسائر في الأرواح ولله الحمد ولا يوجد أضرار تذكر” حد تعبير البيان الرسمي لحالف العدوان.

وكان مصدر عسكري في القوة البحرية قد اعلن ظهر اليوم السبت استهداف بارجة عسكرية إماراتية معادية قبالة سواحل المخاء بسلاح مناسب.

فيما قال مدير الكلية البحرية العميد الركن محمد علي القادري إن السفينة الإماراتية المستهدفة كانت قادمة من ميناء عصب وتحمل عتادا عسكريا.

بدوره أكد مساعد المتحدث باسم الجيش اليمني، العقيد عزيز راشد، استهداف القوات البحرية للبارجة الحربية الإماراتية قبالة سواحل مدينة المخاء.

وفي اتصال هاتفي مع “وكالة سبوتنيك الروسية” قال راشد، اليوم السبت إن البارجة كانت تقوم بعمليات تأمين لوصول جنود سودانيين إلى الأراضي اليمنية، كما أنها كانت تقوم بعمليات تشويش مباشرة على الأسلحة، وهو الأمر الذي تعامل معه الجيش بمنتهى الحزم.

وتابع راشد، أن الصواريخ النوعية البحرية المطورة عن طريق الكفاءات اليمنية أثبتت دقة توجيهها في الوصول للأهداف عبر الإحداثيات المحددة، وقد تم استخدام نوع جديد من الصواريخ في تلك العملية يتميز بالدقة العالية في الوصول للأهداف.

وأضاف راشد، أن طيران تحالف العدوان عجز منذ شهور طويلة عن الوصول إلى ميناء الحديدة من أجل السيطرة عليه وعلى معسكر خالد بن الوليد، الذي يمثل أهمية استراتيجية كبرى. وفيما يتعلق بإطلاق الصواريخ باتجاه مكة المكرمة، نفى راشد، تلك التصريحات مؤكدا أنها تستهدف إثارة الرأي العام الإسلامي على وجه الخصوص والعالمي بصفة عامة.

ونقلا عن “المراسل نت” قالت مصادر خاصة له أن انفجارات عنيفة ناجمة عن احتراق أسلحة وعتاد ظلت تدوي من السفينة التي ظلت تحترق لعدة ساعات.

وأشارت المصادر إلى أن حالة من الارتباك أصابت القوات الإماراتية بعد استهداف السفينة، مؤكدة أن خبراء أجانب كانوا على متنها ويرجح أن القتلى والجرحى عددهم كبير من الخبراء والجنود الاماراتيين.

وأضافت المصادر أن قيادة القوات الإماراتية وجهت الجنود السودانيين والمسلحين الموالين للتحالف بالقيام بحملة اعتقالات، حيث تم اعتقال عدد من موظفي الميناء بتهمة إعطاء الحوثيين معلومات واحداثيات ساعدت على تدمير السفينة.

وكانت أحرقت القوة البحرية للجيش واللجان الشعبية، الاثنين الماضي 24 يوليو، زورقا حربيا تابعا لقوى العدوان السعودي الأمريكي في الساحل الغربي للبلاد اثناء قيامة بتشويش على الرادارات اليمنية.. وكانت القوات البحرية قد أعلنت، في 25 يونيو الماضي، عن استهداف سفينة إنزال حربية تابعة لقوى العدوان قبالة سواحل مديرية المخا جنوب غرب محافظة تعز.

كما استهدفت القوات البحرية، في 14 من ذات الشهر، سفينة حربية إماراتية في سواحل المخا تابعة لقوى العدوان قبالة السواحل الغربية اليمنية.

يُذكر أن القوات البحرية اليمنية استهدفت 11 سفينة وبارجة حربية، وأكثر من 10 زوارق حربية، منذ بدء عمليات الرد والردع على العدوان السعودي الأمريكي القائم على البلاد.

التعليقات

تعليقات