المشهد اليمني الأول/

أعربت كندا،  عن قلقها من تقارير تتحدث عن احتمال استخدام سلطات النظام السعودي عربات مدرعة كندية الصنع في عمليات قمع بشرق المملكة.

فقد أفاد أحد المتحدثين باسم وزيرة الخارجية الكندية، كريستيا فريلاند، بأن الأخيرة “تشعر بالقلق العميق بشأن هذه التقارير وطلبت من المسؤولين تحقيقا فوريا في هذا الأمر”.

ونقلت صحيفة The Globe and Mail الكندية، عن جون بابكوك، المتحدث باسم قطاع الشؤون الدولية بالحكومة الكندية، أن الحكومة “ستتخذ الإجراءات اللازمة إذا ثبت أن الصادرات الكندية تم استخدامها في ارتكاب مخالفات جسيمة لحقوق الإنسان”.

وفي وقت سابق، نشرت الصحيفة نفسها تقارير تفيد باحتمال أن تكون عربات مدرعة خفيفة باعتها كندا للمملكة العربية السعودية قد جرى استخدامها ضد مدنيين في عملية أمنية واسعة النطاق أسفرت عن سقوط ضحايا قرب مدينة العوامية شرقي المملكة.

وبحسب الصحيفة، فهناك خبراء أكدوا أن العربات المدرعة التي تظهرها صور ومقاطع فيديو تم تسجيلها في مكان الأحداث، هي مدرعات مصنوعة من قبل شركة الأسلحة الكندية Terradyne Armored Vehicles. وتم توقيع الصفقة بشأن هذه المدرعات، بقيمة تناهز 13 مليار دولار أمريكي، من قبل الحكومة الكندية المحافظة السابقة.

واضطرت الحكومة الليبرالية الحالية للدفاع عن الصفقة مرارا، مقابل انتقادات نشطاء حقوق الإنسان.

وتقضي التشريعات الكندية الخاصة بمبيعات المعدات العسكرية فرض تقييدات في حال تعرض مواطنو البلد المستورد لهذه المعدات لانتهاك حقوق الإنسان.

التعليقات

تعليقات