المشهد اليمني الأول/

كشفت وزارة الداخلية العراقية عن إحباط “أخطر مخطط إرهابي في تاريخ العراق”، مشيرة إلى أن المخطط كان يستهدف مراقد الأئمة في النجف وكربلاء وسامراء، ومنزل المرجع الديني علي السيستاني.

خلية الصقور الاستخباراتية التابعة ل‍وزارة الداخلية العراقية، قالت أن المخطط كان يهدف إلى إذكاء “الصراع الطائفي” والتغطية على خسائر تنظيم داعش.

مدير عام استخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية، أبو علي البصرى، قال: “أعد تنظيم داعش الإرهابي، ثلاث عمليات إرهابية منفصلة وبقيادات قادمة من خارج البلاد للاعتداء على مراقد الأئمة في كربلاء والنجف الأشرف وسامراء، ومنزل مرجع الأمة آية الله علي السيستاني ومسجد الكوفة والبصرة، بعدد من العجلات المفخخة وعشرات الانتحاريين من جنسيات مختلفة بالتعاون مع عصابات التهريب لتسهيل دخول الأسلحة والانتحاريين إلى داخل المحافظات المستهدفة”.

وأضاف البصرى أن القوات المسلحة العراقية تمكنت من تنفيذ خطة استباقية بالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة، باستخدام مقاتلات من نوع “F-16”.

وتابع أنه “تم تدمير 7 أهداف كبيرة في مراكز تجمع الإرهابيين والعجلات المفخخة، في منطقة الميادين السورية وأطراف مدينة القائم، قبل انطلاقهم بساعات من تلك المضافات باتجاه أهدافهم في كربلاء والنجف وسامراء والكوفة والبصرة، وتم قتل العشرات من الإرهابيين”.

التعليقات

تعليقات