صحيفة إسرائيلية تفضح الملك سلمان : لم ينصر الاقصى!

580
.

المشهد اليمني الاول|متابعات

بعد الادعاء بمسؤولية الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز عن إزالة “إسرائيل” للبوابات الإلكترونية بعد اتصالات “تكللت بالنجاح” أجراها الملك السعودي مع زعماء العالم، كذبت صحيفة إسرائيلية صحة هذه الادعاءات التي اعتبرت أن الملك سلمان هو من أقنع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإزالة البوابات.

 

وأكدت صحيفة “ميكور ريشون” الإسرائيلية اليمينية، في تقرير لها نقلا عن مصادر، أن السعودية كانت من أكثر الدول العربية التي “أبدت تفهما لقيام إسرائيل بنصب البوابات الإلكترونية على مداخل المسجد الأقصى، على اعتبار أن ذلك تفرضه الإجراءات الأمنية في المكان”.

وأشار التقرير إلى الاتصالات غير المباشرة التي جرت بين ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والسعودية عبر الوسيط الأمريكي، مؤكدا بأن الرياض اقتنعت بحجة “نتنياهو” الذي ذكّر السعوديين بأن الإجراءات التي اتخذتها “إسرائيل” في الأقصى تشبه تلك التي تتخذها السعودية في المسجد الحرام في مكة.

وكان الديوان الملكي السعودي قد نسب  قرار الاحتلال الاسرائيلي إزالة البوابات الالكترونية والجسور الحديدية والكاميرات والحواجز من أمام بوابات المسجد الأقصى في القدس المحتلة, إلى جهود الملك سلمان بن عبد العزيز الذي يستجم في مدينة “طنجة” المغربية.

وفي بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي جاء فيه أن الملك سلمان “المستجم” الان على شواطئ طنجة، أجرى على مدار الأيام الماضية الاتصالات اللازمة بالعديد من زعماء العالم لحل أزمة المسجد الأقصى. حسب ما جاء في البيان.

المصدر: وطن يغرد

التعليقات

تعليقات