المشهد اليمني الأول/

أوضح مصدر مسئول في المؤتمر الشعبي العام بأنه لا صحة لما ذكره السفير الأمريكي عن الإشارات الإيجابية لمحسوبين على المؤتمر إزاء ما طرحه المبعوث الدولي حول ميناء الحديدة،

معتبراً بأن ذلك يأتي في إطار الدس لإثارة البلبلة في الصف الوطني المواجه للعدوان والرافض للحصار، والذي يتزعمه المؤتمر الشعبي العام وأنصار الله.

وأضاف المصدر بأن الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام هو المخوّل بتمثيل المؤتمر في الداخل والخارج والتحدّث بإسمه وفقاً للنظام الداخلي للمؤتمر، وليس لأحد آخر حق تمثيل المؤتمر أو التحدّث بإسمه إلّا بتفويض من قيادة المؤتمر.

ودعا المؤتمر، بحسب الموقع الرسمي له “المؤتمر نت”، كافة شرائح المجتمع وقواه إلى أخذ الحيطة والحذر من هذه العناصر المأجورة والعميلة، وتفويت الفرصة عليها في تنفيذ مخططاتها وبث سمومها.

التعليقات

تعليقات