المشهد اليمني الأول/

التقى رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد اليوم وزير الخارجية ورئيس الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة ورئيس مجلس القضاء الأعلى.

وخلال لقائه وزير الخارجية، وجه الرئيس الصماد بتطوير آليات التواصل في وزارة الخارجية لكسر الحصار السياسي والدبلوماسي المفروض على اليمن.

كما شدد الرئيس الصماد على ضرورة زيادة فاعلية التنسيق مع الأجهزة المعنية من مؤسسات الدولة وحكومة الإنقاذ حول المنح الخارجية وتفعيل المتاح منها، ودراسة المشاريع المتوقفة والمعلقة جراء العدوان بالتنسيق مع الجهات المانحة.

وفي اللقاء، شدد الرئيس الصماد على أهمية مراعاة ما أفرزه العدوان من ظروف ومشكلات واستهداف مباشر وغير مباشر للقضاء والقضاة والمحاكم والمؤسسات المساندة والضبطية والنيابية.

وفي لقائه برئيس الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة القاضي الدكتور أبو بكر السقاف، أكد الرئيس أن أي استهداف أو إساءة للجهاز يعد عمل مدان، سيرتد على من يقوم به لتصادم مصالحه مع دور الجهاز ووظيفته الحيوية والهامة.

وأشار الرئيس الصماد إلى أهمية أن يستمر الجهاز في تطوير آليات العمل وفق مقتضيات المرحلة والتخطيط للمستقبل انطلاقا من الحاضر والبناء على الإرادة الكاملة في تصحيح الوضع القائم.

وفي السياق ذاته، التقى نائب رئيس المجلس السياسي الأعلى، الدكتور قاسم لبوزة، رئيس مجلس التلاحم القبلي الشيخ ضيف الله رسام ووزير المالية الدكتور صالح شعبان.

وعبر الدكتور لبوزة خلال لقائه بالشيخ رسام عن تقدير المجلس السياسي الأعلى للمعاناة التي تتحملها قبائل اليمن جراء ما تواجهه من عدوان.. مشيدا في الوقت نفسه الأدوار والمبادرات الإيجابية التي قدمتها القبيلة اليمنية في المواجهة.

كما حث الدكتور لبوزة وزير المالية بسرعة سرعة تحريك قضايا المال العام والتنسيق مع الجهات الضبطية والقضائية بهذا الخصوص وبما يضمن المحافظة على حقوق الدولة ورفد الخزينة العامة.

وكان الرئيس الصماد قد التقى يوم أمس الأحد وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر العاطفي وقادة وأركان المنطقتين العسكريتين الرابعة والسابعة.

التعليقات

تعليقات