المشهد اليمني الأول/ سبوتنيك

منذ بدء الحرب على اليمن وتطورها ميدانيا وعسكريا، تتلقى السعودية ضربات صاروخية مستمرة، فمنذ عام 2015، وجهت إلى المملكة من اليمن عشرات الضربات الصاروخية، وصلت إلى ضواحي الرياض.

كما استطاعت الصواريخ اليمنية من استهداف العديد من المواقع السعودية الاستراتيجية الموجودة في الداخل، وأبرزها قاعدة “الملك سلمان” العسكرية الجوية، في عام 2017.

وبحسب الخبراء العسكريين، يمتلك اليمن ترسانة كبيرة من الصواريخ التي تعد من نوع أرض-أرض، وهي صواريخ سوفياتية قديمة متنوعة، أبرزها صواريخ “سكود” التي حصلت عليها اليمن خلال الحرب الباردة من الاتحاد السوفياتي.

كما حصل الجيش اليمني الجنوبي عام 1980، على صواريخ من نوع “توتشكا” التي بحسب التقارير الأمريكية الأخيرة مازالت موجودة لدى اليمن، بالإضافة إلى مجموعة من صواريخ “سكود” المعروفة بمجموعة “لونا إم” السوفياتية. وكشفت التقارير الأمريكية أن اليمن لم يتوقف عن استيراد الصواريخ بعد الوحدة بين الشطرين حيث قام بشراء مجموعة كبيرة من الصواريخ الكورية الشمالية “خفاسون —6” عام 2000.

ومنذ بداية الحرب حاول التحالف بقيادة السعودية تدمير المنظومات الصاروخية اليمنية والقضاء على منصات الصواريخ الباليستية، لكنها فشلت في ذلك بسبب قيام جماعة “أنصار الله” والجيش اليمني بخطوة استباقية غيرت فيه مواقع تواجد الصواريخ ومكان تخزينها.

وفي مقابلة خاصة لـ “RT” مع الخبير الروسي، إيفان كونوفالوف، اعتبر الأخير أن اليمنيين لهم باع طويل في استخدام الصواريخ، وهذا يعطيهم نقاط قوة في صراعهم مع المملكة السعودية من خلال خبرتهم وكفاءتهم بتحديث الصواريخ ورفع قدراتها، إلى جانب دقتهم في استعمالها وضربها لتحقيق الإصابات المباشرة.

وأكد كونوفالوف أن قوات التحالف بقيادة السعودية وصلت إلى طريق مسدود، قائلا “السعودية في طريق مسدود لسبب واحد: لن تنتصر على الحوثيين وحلفائهم أبدا. اليمنيون أفضل المحاربين في الشرق الأوسط”. فقد نقل اليمنيون الحرب إلى الأراضي السعودية نفسها. والحديث هنا لا يدور حول الضربات الصاروخية وحدها. “تمكنوا من تنظيم عمليات حرب عصابات في المحافظات اليمنية — عسير، وجيزان ونجران.

أما المحلل الاستراتيجي، سيرغي سيريبروف، رأى أن استخدام اليمنيين للصواريخ لا يأتي عن عبث، فمن خلال هذه الصواريخ يقوم اليمنيون بإلقاء الضوء على قضيتهم والحرب القائمة ضدهم بالإضافة إلى أنها عامل استعراضي وحماسي لليمنيين أنفسهم للشعور بالفخر ولقضيتهم العادلة والمحقة بوجه قوة تعد أكثر تفوقا منهم.

واعتبر سيريبروف أن قيام المملكة السعودية بدعم سلطة غير شرعية ولا تتمتع بشرعية مطلقة وقيامها بتسليح مجموعات يمنية داخلية متطرفة وإشعال البلاد بالصراعات الطائفية والمذهبية لن يوصل السعودية إلى إنجاز بل سيصب الزيت على النار الذي قد يصل إلى السعودية نفسها.

واستخلص الخبير، قائلا “الحرب في اليمن تهدد المملكة السعودية من أكثر وقت مضى، فبعد تراجع أسعار النفط وارتفاع التكاليف العسكرية للجيش السعودي، بالإضافة إلى تحول اليمن إلى قوة استراتيجية في المنطقة. هذا كله سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة كلها.

التعليقات

تعليقات