المشهد اليمني الأول/

ليست القوة الصاروخية وحدها من فرضت سيطرة نارية على أجواء مملكة آل سعود وجعلت من العمق الاستراتيجي للمملكة هدف يرزح تحت رحمتها في جبهات ما وراء الحدود تجري العمليات بوتيرة عالية فالقوات الصاروخية البرية فرضت معادلة جديدة ابتدأت منذ اللحظة التي أطلق فيها السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي مرحلة ما بعد الرياض.

إذن أسبوع حافل بالانتصارات والانجازات العسكرية حققها رجال الجيش اليمني واللجان الشعبية في مختلف الجبهات البرية والبحرية والجوية.

فقد دشن مرحلة مابعد بعد الرياض، واطلق ضربات باليستية مزدوجة في العمق السعودي .

وتمكن أبطال الجيش واللجان الشعبية من إقتحام أكثر من 6 مواقع عسكرية سعودية وتكبيد العدو خسائر فادحة بالأرواح والعتاد .

داخلياً حقق أبطال الجيش واللجان الشعبية إنتصارات كبيرة في موزع تعز وجبهات أخرى في تعز كبدت العدو خسائر بشرية كبيرة جداً معظمهم من أبناء الجنوب اليمني .

بدورها قامت القوات البحرية اليمنية بتدشين مرحلة التصعيد يقابل بتصعيد ودمرت سفينة قبالة سواحل المخاء.

كما تمكن أبطال الجيش واللجان الشعبية من تدمير عشرات الآليات للغزاة والمنافقين في مختلف المحاور.

التعليقات

تعليقات