المشهد اليمني الأول/

عبر رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد عن ثقته برئاسة البرلمان وأعضائه وكفاءتهم ونزاهة ووطنية هذه المؤسسة الأصيلة، قائلا إن أي استهداف لهذه المؤسسة أو رموزها عمل مدان ولا يمكن القبول به.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم الأربعاء برئيس وأعضاء البرلمان الذين عبروا له عن ثقة البرلمان اليمني في النصر في المعركة التي يتوهم من يظن أن الشعب اليمني بعد كل هذه التضحيات سيخسر أو يستسلم أو يتنازل عن قيمه الأصيلة.

ولفت الرئيس الصماد إلى التغيير السياسي الحقيقي والذي نتج من الشرعية الدستورية والبرلمانية ومدى محاولة دول العدوان لمصادرة حق الشعب اليمني في التحرر من الهيمنة والتبعية التي يراد فرضها بالقوة.

وحث رئيس المجلس السياسي الأعلى رئيس مجلس النواب على المزيد من الأعمال الهادفة إلى كشف جرائم العدوان إقليميا ودوليا وتعزيز التواصل الخارجي مع العالم، مشيدا بما حققه البرلمان في سبيل ذلك وما يقوم به من أعمال في دورات انعقاده.

وأطلع رئيس البرلمان رئيس المجلس السياسي الأعلى على برنامج عمل المجلس خلال الفترة القادمة وأولوياته التي تستوجبها المرحلة واستمراره في التواصل الخارجي من أجل كسر الحصار السياسي.

وكانت وسائل إعلام تابعة للعدوان قد تداولت اليوم خبر عودة الفار هادي إلى عدن لتدشين ما أسمتها جلسات البرلمان بعدن.

التعليقات

تعليقات