أميركي ينهي حياة طالب سعودي حرقًا ..والسبب!

709
.

المشهد اليمني الاول|منوعات

توفي الطالب السعودي المبتعث في جامعة بورتلاند في ولاية أوريغون الأميركية “طاهر علي الحاجي” صباح الأحد الماضي، بعدما أضرم مواطن أميركي النار في أحد المباني السكنية في المدينة.

وفي التفاصيل، أشعل الأميركي توماس موناكو البالغ من العمر 28 عامًا شقة تقطن فيها حبيبته وذلك إثر خلاف اندلع بينهما، لكن الحريق امتدّ إلى الشقق الأخرى في المبنى، ليودي بحياة المبتعث السعودي حرقا فيما كان نائما في شقته المجاورة لشقة صديقة الجاني.

أما صديقة الجاني ففوجئت بهذا التصرف، إذ إنه اتصل بها ليخبرها بأنه أغرق الأريكة التي في غرفتها بالبنزين، وأحرق المكان.

ومن جهته، قال والد المبتعث المدير التنفيذي السابق لجهاز التنمية السياحية والآثار في الأحساء علي طاهر الحاجي لصحيفة “الحياة” إنه تلقى خبر الفاجعة وهو في كندا لزيارة ابنته الموجودة مع زوجها المبتعث، وكان من المقرر أن يزور طاهر في وقت لاحق، لكن إرادة الله سبقته، إذ تلقى الخبر وتوجّه إلى أميركا للشروع في إجراءات نقل جثمان ابنه إلى السعودية، لإتمام مراسم الدفن في مسقط رأسه في قرية البطالية في محافظة الأحساء.

وألقت السلطات الأميركية القبض على الجاني، واحتجزته في سجن مقاطعة مولتنوما، ووجهّت إليه تهما بالقتل والحرق من الدرجة الأولى.

التعليقات

تعليقات