كتبت/ أمة الملك الخاشب

كان ياما كان في يوم من الايام كانت هناك مجموعات مسلحة ارهابية تسمى داعش والقاعدة في المحافظات الجنوبية بدأت تنتشر وتعيث في الارض الفساد باسم الدين, وبدأوا يذبحون الجنود ويسحلونهم ,

أخبرناهم أن الجيش واللجان الشعبية نزلوا الى عدن لتأمينها وحمايتها من المخطط الذي كان مُدبر للمحافظات الجنوبية ..وقلنا لهم…الجيش واللجان نزلوا عدن لحمايتكم من داعش والقاعدة..ولكنهم كانوا يردون ويكذبون أن هناك داعش أو قاعدة وشاركوا بمواقفهم الخائنة والمؤيدة للعدوان وللاحتلال في سفك دماء اخوانهم من أبناء الجيش واللجان الشعبية ورحبوا بالاحتلال واضطر الجيش اليمني الكريم واللجان الشعبية أن يتركوهم لمصيرهم بعد أن قدموا واجبهم تجاه اخوتهم في الجنوب أمام الله سبحانه وتعالى وقدموا أطهر وازكى الدماء التي ارتوت بها أرض الجنوب .

ومرّت الأيام والشهور حتى مضى عام كامل وأبناء الجنوب الذين كانوا يعتقدون أنهم سيعيشون الحياة الوردية في ظل الاحتلال الاماراتي والسوداني والامريكي كانوا في خلال هذا العام يتفاجأون وينصدمون من هول تردي الأوضاع الامنية وانتشار الاغتيالات بشكل شبه يومي ونهب البنوك والتفجيرات وصلب الناس وتطبيق أحكام انصار الشريعة على من يؤخر صلاة أو على من يخالف أوامر الأمير في ولايته أمام مرأى ومسمع من المواطنيين وذبح المسنين بدم بارد وذبح الجنود وإغلاق الجامعات واحتلال جزيرة سقطرة ولكن إخواننا في الجنوب ظلوا يكابرون ولايعترفون أنهم يذوقون الأمرّين في ظل الاحتلال ومنهم من باع نفسه لمساعدات كويتية او قطرية لا تتعدى قيمتها الخمسين دولار .

السيد عبدالملك الحوثي قائد الثورة صرح عدة مرات في خطاباته وخاطب أبناء الجنوب وأكد عليهم أن الجنوب محل أطماع المحتلين وأنهم سينشرون فيه القاعدة وداعش لتسهيل احتلاله ولإيجاد ذريعة مناسبة ومبرر أمام المجتمع الدولي لدخولهم ارض الجنوب .

وهذا من رأيناه أمس في حضرموت من ضربات امريكية وانزال مظلي بذريعة محاربة القاعدة.. وأبناء الجنوب طبعا صامتين فلا يتجرأون أن يقولوا …لايوجد عندنا قاعدة ولا داعش لأنهم فعلاً موجودين وكأن قلوب الامريكان قلقة وموجوعة على أبناء الجنوب ولهذا قرروا من باب الانسانية فقط (ولا غرض لامريكا آخر )أن يقوموا بتنفيذ انزال مظلي في حضرموت وتنفيذ ضربات جوية .

ليوهموا العالم أنهم جاءوا ليخلصوا اليمنيين من شرور الدواعش.,ومع أن اللعبة مكشوفة سيكتشفها حتى طفل لم يبلغ الحلم بعد ,إلا أنهم الآن وبكل وقاحة يطالبوا من وفد أنصار الله والمؤتمر أن يوقعوا على موافقتهم بضربات تحالف العدوان في الجنوب .بذريعة محاربة القاعدة..,

يعتقدون أن أنصار الله والمؤتمر اغبياء لهذه الدرجة التي تجعلهم يصدقون وبكل بساطة وبعد عام كامل من أبشع الجرائم التي ارتكبوها في اليمن ..سيصدقون أن أمريكا أم الارهاب جاءت لتخلص اليمنيين من الارهاب الذي زرعوه هم بأيديهم ونحن نقول لهم العبوا غيرها فا ليمنيين من سيطهر الجنوب من القاعدة وليس أنتم ايها الجبناء المستكبرين. وكلمة أخيرة علقوها حلقة في آذانكم وهي اننا سنحل مشاكلنا بأنفسنا ورجالنا هم من سيطهرون الجنوب من الدواعش ولاعلاقة لكم من دواعشنا نحن سنتفاهم معهم وليس أنتم وبالمختصر .

إتركوا ..قاعدتنا ودواعشنا لنا ..واشبعوا بمرتزقتكم لكم

التعليقات

تعليقات