المشهد اليمني الأول/

بدأ وباء الكوليرا بالانحسار بشكل كبير، وفق تقرير لمنظمة الصحة العالمية. فقد تم تسجيل حالتي وفاة فقط يوم أمس الأربعاء، بعد أن كانت الأسابيع الأولى يسجل فيها حوالي 30 حالة وفاة يومياً.

وسجلت منظمة الصحة العالمية، اليوم، ارتفاعاً في عدد ضحايا الكوليرا في اليمن، إلى 1923حالة وفاة، خلال 14 أسبوعاً من تفشي المرض منذ 27 إبريل الماضي.

وأعلنت المنظمة الدولية، في تقرير، أنها سجلت 1923 حالة وفاة في 21 محافظة يمنية ينتشر فيها المرض، من أصل 22 محافظة، وذلك بزيادة 34 حالة فقط عن الأرقام المسجلة مع نهاية الأسبوع الثالث عشر.

وما تزال محافظة حجة تعد أكثر المناطق تضرراً، بتسجيل 363 حالة وفاة، تأتي بعدها محافظة إب بـ 243 حالة وفاة، فمحافظة الحديدة برصد 231 وفاة.

أما بالنسبة للعدد التراكمي للإصابات بالكوليرا والإسهالات الحادة، فقد لفت التقرير إلى أن الحصيلة ارتفعت إلى 448 ألفاً و603 حالات، من بينها 690 حالة مؤكدة مختبرياً.

وبذلك يرتفع عدد الإصابات إلى 34 ألفاً و55 حالة، إذ سجلت المنظمة، نهاية الأسبوع الماضي، إصابة 414 ألفاً و548 حالة، منذ بداية انتشار الوباء.

وأوضح التقرير أنه تم تسجيل 6 حالات جديدة مصابة بالوباء، في خلال الأسبوع الأخير في مدينة المكلا بحضرموت، التي سجلت أيضاً حالة وفاة واحدة، بعد أن كانت آخر المناطق التي يصل إليها المرض.

ولا تزال محافظة أرخبيل سقطرى المنطقة الوحيدة في اليمن التي لم يتم فيها رصد أي حالة إصابة بالوباء.

وعلى الرغم من الانحسار الملحوظ للوباء، إفإن المنظمات الأممية تبدي قلقاً من تزايد الإصابات أثناء موسم الأمطار الذي بدأ في البلاد، ومن المتوقع أن يتواصل حتى سبتمبر المقبل.

التعليقات

تعليقات