المشهد اليمني الأول/

حمل الناطق الرسمي لأنصار الله محمد عبد السلام المجتمع الدولي عواقب استمرار توفير غطاء لتحالف العدوان لارتكاب مجازر الإبادة البشعة والتي كان آخرها جريمة منطقة محضة اليوم الجمعة.

وأهاب محمد عبد السلام في منشور له على صفحته في “فيس بوك” بأبطال الجيش واللجان رفع وتيرة العمليات العسكرية وضرب تحالف العدوان ومرتزقته أينما وجدوا في إشارة لانفتاح الرد اليمني على كل الخيارات والأهداف.

وأكد محمد عبد السلام أن هذه الجرائم ستدفع اليمني نحو المزيد من الصمود والثبات وإسناد الجبهات بمزيد من المقاتلين.

وكان طيران العدوان قد ارتكب اليوم مجزرة بحق أسرة كاملة (تسعة شهداء من النساء والأطفال، كما استهدف ثلاثة مواطنين على متن سيارة بمديرية رازح، مستفيدا من الغطاء الأمريكي والمداهنة الأممية).

وإليكم نص منشوره:

على طبيعته الإجرامية يستمر النظام السعودي وتحالف العدوان عموما في ارتكاب المجازر تلو المجازر، مستفيدا من الغطاء الأمريكي والمداهنة الأممية.

وفجر هذا اليوم الجمعة أغار طيران العدوان على منطقة محضة بمديرية الصفراء بمحافظة صعدة مرتكبا مجزرة في منتهى البشاعة والتوحش، إذ قضى بشكل كامل على أسرة المواطن طه الظرافي (تسعة شهداء نساءً وأطفالا) وعدد من الجرحى.

كما استشهد في قصف جوي آخر ثلاثة مواطنين استهدفهم طيران العدوان وهم على متن سيارة بمديرية رازح، التي لم تسلم من القصف المدفعي أيضا، حيث استشهد مواطنان آخران.

وإذ نحمل ما يسمى المجتمع الدولي عواقب استمراره في توفير الغطاء لتحالف العدوان ليرتكب مجازر الإبادة البشعة، فإن سيل الدماء التي ينزفها شعبنا اليمني في مختلف المحافظات لن تدفعه إلا إلى مزيد من الصمود والثبات وإسناد الجبهات دفاعا عن كرامته وسيادة بلده، مهيبا بأبطال الجيش واللجان الشعبية أن يرفعوا من وتيرة عملياتهم العسكرية، ويضربوا أينما وجدوا هدفا يزلزل تحالف العدوان الغاشم والجبان.

التعليقات

تعليقات