المشهد اليمني الأول/

دان مصدر مسؤول في المؤتمر الشعبي العام بشدة المجزرة الجديدة التي ارتكبها طيران العدوان السعودي باستهداف منزل مواطن في مديرية الصفراء وسيارة تقل مواطنين في رازح بمحافظة صعدة والتي أدت إلى استشهاد وإصابة 22 مدنياً.

وأكد المصدر أن عدوان التحالف الذي تقوده السعودية يواصل ارتكاب جرائمه الممنهجة وعمليات القتل اليومي للمواطنين اليمنيين وخاصة الأطفال والنساء مستغلاً الصمت الدولي تجاه ما يرتكبه من جرائم إبادة شبه يومية، معتقداً أن هذا الصمت يعطيه ضوءً أخضر لمواصلة غطرسته وصلفة.

وأوضح المصدر أن صمت المجتمع الدولي وتواطؤه مع تحالف العدوان لا يمثل فضيحة ووصمت عار بحق المجتمع الدولي سواءً الأمم المتحدة أو الدول التي تدعي الدفاع على الحريات وحقوق الإنسان بل ويقدم دليلاً على مشاركتهم في تحمل المسؤولية الجنائية عن هذه الجرائم وما سيترتب عليها من ملاحقة ومحاسبة قانونية وقضائية أمام المحاكم الدولية مستقبلاً.

وقال المصدر إن هذه الجرائم التي تستهدف الأبرياء سيما الأطفال والنساء ستضاف إلى قائمة سجل طويلة من الجرائم التي ارتكبت على مدى عامين ونيف منذ بدأ العدوان وشملت مختلف المحافظات اليمنية حيث لم يعد هناك منطقة ولا أسرة في اليمن إلا وطالها العدوان السعودي وانعكاسات حصاره الجائر الذي يعد جريمة إبادة جماعية تمارس بحق الشعب اليمني.

وأكد المصدر أنه لم يعد من خيار أمام شعبنا اليمني العظيم إزاء هذا الصلف والغطرسة التي يمارسها تحالف العدوان الذي تقوده السعودية سوى الثبات والصمود في ظل صمت العالم كون هذا الثبات والصمود هو خيارنا في الدفاع عن وطننا وشعبنا ومقدراتنا وكرامتنا وعزتنا التي لن يستطيع هذا العدوان مهما بلغت وحشيته أن ينتصر عليها، بحسب الموقع الرسمي للحزب “المؤتمر نت”.

وعبر المصدر عن تعازي قيادة المؤتمر الشعبي العام ممثلةً بالزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام ومواساته الحارة لأسر الشهداء الذين سقطوا جراء قصف طيران العدوان السعودي لصعدة اليوم وفي بقية المناطق اليمنية وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل.

التعليقات

تعليقات