المشهد اليمني الأول/

تلقت أم الشهيد البطل عبدالقوي الجبري إتصالاًمن قتلة ولدها البطل الذي دفن حياً على أيديهم في تعز .

وقالت أن الداعشي أتصل لها وقال لها “ولدك ذبحناه في قرية الهاملي هذه جثته في قرية الهاملي”.

فردت عليه “ما نفعل بها ياولدي ما ذلحين كُلْها، أحنا وهبنا في سبيل الله وسبيل الوطن، وعاد معاه عشرة أخوه إن شاء الله تستقبله كل جبهة، اما أنت فقد بعت نفسك بالريال السعودي بثمن بخس، أما ولدي دافع عن شرفه وعن عرضه وعن وطنه ورفع راسي وراس كل اليمنيين “.

وقد عرف الشهيد عبدالقوي الجبري بحادثته التي يفخر بها كل يمني حر وشريف رفض الذل والعار، حين عجزت الكلاب الداعشية عن النيل منه إلا بعد أن أصبح أسيراً أعزل السلاح، فقاموا بدفنه حياً.

التعليقات

تعليقات