امراة حامل تعود إلى الحياة في القبر!

423
.

المشهد اليمني الاول|منوعات

عادت امرأة حامل في الهندوراس إلى الحياة، بعد دفنها وهي حيّة، وجاهدت للخروج من قبرها، قبل أن يتدخل أقرباؤها لإخراجها، لكنها كانت قد لفظت أنفاسها الأخيرة، وفشل الأطباء في إنقاذ حياتها.

وكانت نايزي بيريز (16 عاماً) في الشهر الثالث للحمل، وسقطت مغشياً عليها، عندما استيقظت في منتصف الليل للذهاب إلى الحمّام، ويعتقد أنها انهارت، بعد سماع صوت إطلاق عيارات نارية خارجة منزلها.

وعندما بدأ الزبد يخرج من فم نايزي، اعتقد والداها أن روحاً شيطانية سيطرت عليها، وحاول الكاهن أن يخلصها منها، لكنها تحولت إلى جثة هامدة بعد ذلك، ونقلت على الفور إلى المستشفى، ليعلن الأطباء عن وفاتها بعد 3 ساعات، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وجرت مراسم الدفن لنايزي وهي ترتدي ثوب الزفاف، الذي سبق وارتدته خلال حفل زفافها، وفي اليوم التالي كان زوجها في زيارة لقبرها، عندما سمع صرخات استنجاد واستغاثة من داخل القبر، قبل أن يسارع أقرباؤها إلى تحطيم القبر لإخراجها.

وقال غوزاليس زوج نايزي “كان قلبي منفطراً لأنني خسرت زوجتي الحبيبة بهذه السرعة، وكنت أرغب بالبقاء إلى جانبها. وعندما وضعت يدي على القبر، سمعت صوت ضجة قادمة من الداخل، وكان قد مر يوم على دفنها، ولم أصدق ما يحدث”.

كما أكد عامل المقبرة جيسوس فيلانوفا أنه سمعاً ضجيجاً من القبر، وقال “أقنعت نفسي أن الضجة قادمة من مكان آخر، ولم أتخيل أن هناك شخصاً لا يزال على قيد الحياة في المقبرة، وبعد ظهر هذا اليوم جاء زوج المرأة التي دفنت بالأمس مهرولاً نحوي طالباً مني أن أخرجها لأنها لا تزال على قيد الحياة”.

وتم نقل نايزي إلى المستشفى بشاحنة، وهي لا تزال في كفنها، وعلى الرغم من محاولات الأطباء لإنعاشها، إلا أن جميع الاختبارات التي أجريت لها، أظهرت أنها كانت فارقت الحياة بعد هذه التجربة المريرة التي مرت بها. 

التعليقات

تعليقات