المشهد اليمني الأول/

أعربت الأمم المتحدة، مس الثلاثاء، عن «انزعاجها» إزاء مقتل 12 مدنياً وإصابة 10 آخرين، بغارات لتحالف العدوان الذي تقوده السعودية على منزل بصعدة، شمالي اليمن.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوجاريك، إن أي شخص يعمل في منظومة الأمم المتحدة «لا بد وأنه منزعج وقلق للغاية» حيال التقارير التي أفادت بتلك الغارات.

وأشار دوجاريك، خلال مؤتمر صحافي في مقر المنظمة الدولية بنيويورك، إلى أن المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، «يعمل جاهداً» من أجل أن يجلس أطراف الصراع على طاولة المفاوضات.

وجاء كلام المتحدث الأممي رداً على أسئلة الصحافيين بشأن صمت ولد الشيخ على غارة صعدة، وعدم إصداره أي بيان بشأنها.

وفي وقت سابق من اليوم، نفى «التحالف» استهداف المنزل، مدعياً أنه «لم يتم تنفيذ أي استهداف من قبل قواته بالمكان محل الإدعاء».

وزعم المتحدث باسم قوات «التحالف»، العقيد تركي المالكي، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، «واس»، أن «القيادة المشتركة للتحالف اتخذت كافة التدابير اللازمة فور ظهور الإدعاءات للتحقق منها».

والسبت الماضي، ذكر منسق الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، جيمي ماكغولدريك، أن 12 مدنياً قتلوا فيما أصيب 10 آخرون في هجمات جوية استهدفت صعدة، دون الإشارة إلى الجهة الفاعلة.

التعليقات

تعليقات