المشهد اليمني الأول/

أعلن بنك الدم الوطني في اليمن أنه قد يضطر إلى التوقف عن العمل بسبب نقص الأموال، بعدما قررت مؤسسة طبية خيرية دولية وقف دعمها الذي بدأ قبل عامين.

وقال مدير المركز الوطني لنقل الدم، الدكتور عدنان الحكيمي، إن الأزمة ظهرت عقب إبلاغ منظمة «أطباء بلا حدود» الطبية الفرنسية، البنك، تعليق مساعدتها.

وأشار إلى أن المركز يعاني من نقص تام في الإمدادات، بما في ذلك المحاليل الطبية وأكياس الدم والمستلزمات الأخرى.

وأضاف أن المركز وجّه نداء لكل جماعات المجتمع المدني ورجال الأعمال، وأي شخص حريص على العمل الخيري لإنقاذ أرواح المرضى والجرحى والمصابين، حتى لا يتوقف المركز عن العمل.

وذكرت متحدثة باسم منظمة «أطباء بلا حدود»، من جهتها، أن المنظمة قدمت دعمها لبنك الدم إلى منظمة الصحة العالمية.

وأكدت منظمة الصحة العالمية أن البنك يواجه خطر توقف نشاطه.

ولفت المتحدث باسم المنظمة، طارق ياسريفيتش، إلى أن الأخيرة «تبحث سبل دعم المركز الوطني لنقل الدم».

وتابع أنه «جرى التقدم بطلب للحصول على إمدادات، ولكنها لم تصل إلى اليمن حتى الآن».

ويواجه الأشخاص المصابون بأمراض مختلفة، منها السرطان والفشل الكلوي، بالإضافة إلى ضحايا الحرب، خطر تضاعف معاناتهم، إذا توقف نشاط البنك.

وحذر المتحدث باسم البنك، منير الزبيدي، من أنه إذا توقف المركز عن العمل فسيواجه اليمن كله كارثة.

التعليقات

تعليقات