المشهد اليمني الأول/

قال المركز اليمني للحقوق والتنمية إن جريمة الضحي بمفرق شرعب في تعز تعد انتهاكا جسيماً للقانون الدولي الإنساني الذي يجرم استهداف منازل المدنيين والأحياء والمنشآت المدنية، كما أنه يرقى إلى جريمة حرب.

وأضاف المركز في بيان إدانته للجريمة التي ارتكبها مرتزقة العدوان أن ” عدد الضحايا من الاطفال يشير الى انتهاك قوات تابعة للتحالف السعودي لأهم مبادئ وقواعد الحرب مثل مبدأ الانسانية ومبدأ التمييز ومبدأ التناسب “.

واعتبر المركز أن هذه الجريمة ترقى إلى جريمة حرب، وامتدادا لسلسلة الجرائم التي ترتكبها القوات السعودية وحلفاؤها بحق الشعب اليمني.

وحمل المركز السعودية وتحالفها المسئولية عن الجريمة وسابقاتها وطالب بالتحقيق والمسائلة الجنائية لقيادات التحالف وجميع من يثبت تورطهم في هذه الجرائم.

كما حمل منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن مسؤولية صمتهما الذي وصفه بالمخزي وتنصلهما عن واجباتهما ما شجع المرتزقة وقوات السعودية وتحالفها في ارتكاب المزيد من جرائم الحرب بحق الشعب اليمني وبصورة أكثر وحشية.

واستشهد ثلاثة مواطنين وأصيب 4 أطفال ورجل آخر يوم أمس الثلاثاء، في قصف مدفعي لمرتزقة العدوان السعودي الأمريكي جوار مصنع السمن والصابون بتعز.

وجدد المركز القانوني مناشدته للمجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية وجميع شرفاء وأحرار العالم إلى تحمل مسئوليتهم الأخلاقية والإنسانية في مناصرة الشعب اليمني.

كما جدد دعوته لتشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة للتحقيق في جميع الجرائم المرتكبة بحق أبناء الشعب اليمني.

التعليقات

تعليقات