المشهد اليمني الأول/ ترجمة : أحمد عبد الكريم

نشر موقع ” The American Conservative” مقالاً لكبير المحللين السياسيين دانيل ليرسون تحت عنوان “الولايات المتحدة الامريكية متورطة حتى النخاع في الحرب على اليمن”، أشار فيه إلى واحدة من التكتيكات التي يعتمدها السياسيين في إدارة ترامب وسابقاً إدارة أوباما هو الادعاء بأن الولايات المتحدة ليست طرفا في النزاع، وأنها ليس لها تأثير كبير على التحالف بقيادة السعودية، والظهور بمظهر أنها تفضل الحل الدبلوماسي لـ”الصراع”.

وكان السفير لدى اليمن ماثيو تولر، قال في مقابلة مع مع راديو Public Radio International (PRI)، في الـ 7 من أغسطس إن بلاده لا تملك نفوذاً على الأطراف اليمنية لفرض وقف إطلاق النار، وإن الصراع في أساسه بين اليمنيين وليست السعودية طرفاً فيه.

وأكد كبير المحللين السياسيين في الموقع من خلال مقاله الذي نشر يوم أمس الأربعاء أنه لا يمكن للولايات المتحدة الأمريكية التهرب عن تواطئها في جريمة الحرب على اليمن، ذلك لأنها متورطة بعمق في الحرب على اليمن التي دمر التحالف كل شيء فيها بدعم كلي من حكومة بلاده.

وسخر كاتب المقال من ادعاء سفير واشنطن لدى صنعاء من أن دولته لا تمتلك نفوذا على الرياض، واصفا ذلك بأنه عذر يثير الشفقة وجاء في أسوأ أحواله، مضيفاً” وهكذا يدعي سفيرنا الحالي بشكل لا يصدق أن “الصراع في اليمن ليس صراعا بين السعوديين واليمنيين”، مشيرا إلى أن استمرار أمريكا في غمس العملاء أدى إلى خلق أسوأ أزمة إنسانية في العالم تهدد حياة الملايين من الأبرياء.

وقال إن تقليل المسئولين الأمريكيين من مشاركة التدخل السعودي في اليمن هو لأن البديل سيكون الاعتراف بأن الحرب بين اليمنيين والسعوديين وهو ما سيكون محرجا للأمريكيين، لافتا إلى أن دعم الولايات المتحدة الأمريكية للسعودية في حربها على اليمن هي سياسة أوباما الوحيدة التي ليس لدى ترامب أي نية بالتراجع عنها.

ولفت صاحب المقال أن المجاعة في اليمن ليست وليدة الجفاف أو توجه اليمنيين لزارعة منتجات أخرى مثل القات بل هو نتيجة حصار يمتلك من التكتيكات التي لا ترحم والتي أدت أيضا إلى تفشي مرض الكوليرا.

وفي حديث لافت استشهد بحديث الدكتور هومر فينترز، مدير البرامج في منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان، حين قال نحن ” نشهد تسليح المرض في كلاً من اليمن وسوريا”.. في إشارة لاستخدام تحالف العدوان الحرب على اليمن المرض كأسلحة ضد اليمنيين.

وكان مصدر في مكتب رئيس اللجنة الثورية سخر من مزاعم السفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر والتي حاول فيها تضليل الرأي العام الأمريكي عن حقيقة المشاركة الأمريكية في الحرب على اليمن ومحاولة تبرئة النظام السعودي.

يشار إلى عشرات الصحف والمواقع الأمريكية بالإضافة إلى مسؤولين ودبلوماسيين أكدوا وتقارير دولية أكدت أن الولايات المتحدة تشارك مباشرة في العمليات العسكرية ضد اليمن فضلا عن إدانات متعددة أطلقتها منظمات دولية كبيرة بوجه أمريكا، لدورها المباشر في قتل الشعب اليمني واستمرارها في تزويد ما تسمى قوات التحالف بالأسلحة ومنها ما هو محرم استخدامه دوليا.

المسيرة نت

التعليقات

تعليقات