المشهد اليمني الأول/

كشف إريك برنس رئيس شركة «بلاك ووتر» سيئة الصيت، أن البيت الأبيض يدرس خطة لتسليم جزء كبير من الحرب الأمريكية في أفغانستان إلى شركاء في القطاع الخاص في محاولة لتغيير تيار الحرب العالقة منذ سنوات طويلة.

ونقلت وسائل إعلام أن مرتزقة «بلاك ووتر» سيكملون القوة العسكرية في أفغانستان وسيرتدون الزي العسكري الأفغاني، كما سينسق الطيارون عملياتهم مع السلطات الأفغانية.

وأشار رئيس «بلاك ووتر» المدعو إريك برنس إلى أن الخطة ستكلف نحو 10 مليارات دولار على الأقل في العام الواحد، وهو أقل بكثير من المنصوص عليه في موازنة «البنتاغون» لهذا العام، إذ تبلغ قيمته نحو 40 مليار دولار.

ووفقاً للخطة فإنه سيتم الدفع بنحو 5,5 آلاف من المرتزقة المتعاقدين من القطاع الخاص أغلبهم ممّن عملوا في القوات الخاصة سابقاً، ومن المتوقع أيضاً إنشاء أسطول خاص من 90 طائرة.

ومن المفترض أن يعمل مستشارون من القطاع الخاص مباشرة مع الكتائب العسكرية الأفغانية، فيما سيستخدم الأسطول الجوي في الإخلاء الطبي للجنود والمرتزقة وأمور لوجيستية أخرى.

التعليقات

تعليقات