كتب/ عبدالباري عطوان

لماذا تخلت السعودية عن لهجتها “التصادمية” وتهديداتها بسحب الاستثمارات؟ اليكم بعض الاجابات
تختلف الآراء وتتقاطع حول الزيارة التي يقوم بها حاليا الامير محمد بن سلمان ولي ولي العهد رئيس المجلس الاقتصادي الاعلى، ووزير الدفاع السعودي الى الولايات المتحدة، فالبعض يرى انها جاءت في الوقت المناسب لـ”ترميم” العلاقات المتدهورة بين الجانبين، بينما يرى البعض الآخر انها جاءت متأخرة، وفي وقت تتصاعد فيها الانتقادات، او الهجمات ضد المملكة،  وتربط بينها وبين “الارهاب الاصولي” الذي وصل الى العمق الامريكي، متمثلا في هجوم اورلاندو الذي جاء استكمالا، او حلقة اخرى جديدة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، مثلما افاد بعض المعلقين والكتاب.
بالامس خرجت علينا السيدة هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الامريكية بتصريح دعت فيه الى محاصرة انظمة الخليج العربي، وعلى رأسها كل من المملكة العربية السعودية ودولة قطر والكويت، واتهامها بتمويل التطرف في العالم، وما ينتج عنه من ارهاب، مزايدة في ذلك على خصمها الجمهوري دونالد ترامب الذي ردد الاتهامات نفسها وزاد عليها بمطالبة السعودية بضرورة دفع ثمن حمايتها، ومنع دخول المسلمين الى الولايات المتحدة، ووقف اصدار تأشيرات دخول لمواطني الدول التي تصدر الارهابيين، في اشارة واضحة الى المملكة.
الامير بن سلمان يحمل رسالة واضحة الى مضيفيه الامريكيين تقول “ربما لم تعودوا تحتاجون نفطنا.. ولكننا يمكن ان نكون حليفا اقتصاديا استراتيجيا لكم بتشكيلنا فرصة استثمارية ضخمة لشركاتكم ورؤوس اموالكم من خلال عملية الخصخصة التي نقوم بها حاليا لشركاتنا الضخمة المملوكة للدولة، بما في ذلك شركة ارامكو العملاقة”.
***
كان لافتا ان اللقاء مع كبار المستثمرين في السوق المالي الامريكي العملاق “وول ستريت”، وزيارة نظرائهم في “وادي السيلكون”، حيث شركات “الدوت كوم”، يتصدران جدول اعمال زيارته الامريكية، الى جانب لقاءاته السياسية (التقى جون كيري وزير الخارجية امس) وبهدف الترويج لخطة “التحول الاقتصادي” التي يشرف عليها شخصيا وتتمثل في “رؤية السعودية عام 2030″ التي ترتكز على تنويع مصادر الدخل، وتقليص الاعتماد على العوائد النفطية في ظل تراجع اسعاره وفتح الاسواق السعودية للاستثمارات الخارجية.
للوهلة الاولى تبدو لهجة الامير بن سلمان تجاه امريكا “تصالحية” وتكشف عن “تراجع″ ملحوظ عن اللهجة “التهديدية” التي اتبعتها بلاده طوال العام الماضي، وانعكست في تصريحات السيد عادل الجبير وزير الخارجية، التي لوح فيها بسحب ما قيمته 750 مليار دولار من الاستثمارات السعودية في الولايات المتحدة كرد على تمرير الكونغرس قرارا بالسماح لاهالي ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر بمقاضاة الحكومة السعودية امام المحاكم الامريكية باعتبارها تتحمل مسؤوليتها لوجود 15 سعوديا من بين 19 من منفذي هذه الهجمات، وتورط اعضاء في الاسرة الحاكمة بدعمهم، بطريقة مباشرة او غير مباشرة.
لعل الاتهامات التي وجهها بان كي مون امين عام الامم المتحدة الى المملكة من خلال كشفه عن ممارساتها لضغوط مكثفة عليه لحذف اسمها، وتحالفها العربي، من القائمة السوداء للدول التي تقتل الاطفال وتشوههم، بالاشارة الى اطفال اليمن، من بينها (اي الضغوط) وقف كل اشكال الدعم المالي لها ولمنظماتها،  واصدار فتوى من كبار العلماء تتهم المنظمة الدولية بمعاداة الاسلام، هذه الاتهامات التي جاءت قبل بضعة ايام من زيارة الامير بن سلمان، الى جانب اخطاء وممارسات كارثية ارتكبتها المملكة اتسمت بالغرور والغطرسة، ربما تكون خلف هذه التراجعات، واللهجة التصالحية في خطاب الزائر السعودي، وربما يفيد في هذه العجالة الاشارة الى انها، اي المملكة، وظفت اربع شركات علاقات عامة فرنسية لاصلاح صورتها “السيئة” في فرنسا الى جانب شركات امريكية عملاقة اخرى للغرض نفسه.
السؤال هو، عما اذا كانت “المؤسسة” الامريكية الحاكمة ستشتري البضاعة التي يعرضها عليها الامير الشاب محمد بن سلمان اثناء زيارته هذه ام لا؟ وهل ستلبي مطالبه الاخرى التي يريدها في المقابل؟
من الصعب الاجابة على هذا السؤال لان نتائج هذه الزيارة، مثل اي زيارات اخرى مماثلة لمسؤولين آخرين، لا تظهر فورا، وتحتاج الى وقت، ولكن ما يمكن التكهن به، ومن خلال معرفة طريقة عمل المؤسسات الغربية الحاكمة، بأن “المؤسسة” الامريكية سترحب بالعروض المالية، والفرص الاقتصادية التي يحملها الضيف السعودي، ولكن هذا قد لا يعني التغيير في سياساتها ومواقفها، وابرزها اعتماد ايران كحليف استراتيجي في منطقة الشرق الاوسط، والتخلي تدريجيا عن تحالفها مع السعودية الذي استمر اكثر من 70 عاما، ولذلك فإن “المقايضة” التي يطرحها الامير الشاب على مضيفيه الامريكيين بالعروض الاقتصادية المغرية مقابل التخلي عن هذا التحالف المتنامي مع ايران، ربما لن تلق القبول الذي يسعى اليه، ولكن لا بأس من المحاولة، ومواصلة الطرق على الابواب بحثا عن مجيب، لعل وعسى.
***
الامريكيون بارعون في الخداع والتضليل، ووضع مصالحهم الاستراتيجية العليا فوق كل الاعتبارات الاخرى، ففي الوقت الذي كانت تبيع فيه السعودية ما قيمته 110 مليار دولار من صفقات الاسلحة (60 مليارا عام 2010، و48 مليارا في عامي 2012 و2013) تحت ذريعة الاستعداد للحرب على ايران باعتبارها الخطر كانت تتفاوض سرا مع الاخيرة لنقلها من خانة العدو الى الحليف، وارجاع عقارب الساعة الى الوراء.
في مقالة نشرتها شبكة “بي بي سي” على موقعها امس قالت كيم غطاس مندوبتها في واشنطن، ان الشيء الوحيد الذي يوحد الجمهوريين والديمقراطيين الامريكيين رغم خلافاتهم الكثيرة هو انتقاد المملكة العربية السعودية وسياساتها، وحتى في البيت الابيض نفسه، يعمل المسؤولون الامريكيون على تذكير زوارهم بأن النسبة الاكبر من مهاجمي برج التجارة العالمي في نيويورك كانوا من السعوديين.
مهمة الامير محمد بن سلمان في امريكا صعبة ومعقدة، لان امريكا تغيرت اولوياتها الاستراتيجية، ولم تعد المملكة العربية السعودية على رأسها، او باتت تحتل مرتبة متدنية في قاع سلمها، ولعل الرئيس باراك اوباما لخص هذه الحقيقة في بضع كلمات في مقابلته مع مجلة “اتلانتيك” بقوله “هناك بعض الحلفاء يريدون ركوبا مجانيا للظهر الامريكي”، وهذا الزمن انتهى.

التعليقات

تعليقات