المشهد اليمني الأول/

لا تبدو الأمم المتحدة مهتمةً بغير الحديث عن رحلاتها غير مبالية بمضاعفة المعاناة جراء استمرار إغلاق مطار صنعاء.

أما تحالف العدوان السعودي فقد سارع الى الرد على دعوة المبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ، وضغوط المنظمات الدولية بفتح مطار صنعاء المفروض عليه حظر جوي غير مبرر منذ اكثر من عام.

ورد تحالف العدوان عبر ما يسمى المتحدث باسمه المدعو تركي المالكي، الذي زعم إن إغلاق مطار صنعاء واقتصاره على الرحلات الإغاثية جاء بسبب المخاوف على سلامة الطائرات المدنية والرحلات التجارية المتجهة للمطار.

واشترط المتحدث باسم العدوان، على الأمم المتحدة للمساهمة في استئناف تسيير الرحلات التجارية ونقل الركاب لمطار صنعاء من خلال إدارة أمن مطار صنعاء.

وأكد في بيان نشرته وكالة الانباء السعودية، أنه في حال توفر عوامل حسن إدارة المطار وضمان أمن وسلامة الطائرات التجارية وإيقاف عمليات التهريب فإن التحالف على أتم الاستعداد لفتح حركة الملاحة الجوية أمام الطائرات التجارية.

التعليقات

تعليقات