المشهد اليمني الأول/

أصدرت محكمة تابعة للنظام السعودي حكماً بالسجن 13 عاماً على خطيب مسجد لتأييده «حزب الله» اللبناني وانتقاد اعتباره تنظيماً إرهابياً، وبتهمة معارضة الأنظمة الخليجية.

ونقلاً عن موقع «العهد» الإخباري فإن المحكمة الجزائية المتخصصة قضت في حكم ابتدائي بتعزير متهم سعودي الجنسية بالسجن 13 سنة، لزعمها «استغلاله خطب الجمعة في غير ما خصصت له، وقيامه من خلالها بتأييد «حزب الله» الذي تصنفه السعودية بأنه إرهابي»، استناداً إلى مزاعم واهية.

ووجهت إلى الخطيب اتهامات بانتقاد دول مجلس التعاون الخليجي وبعض الدول العربية التي صنفت الحزب على أنه «إرهابي»، إضافة إلى التدخل في سياسة السعودية الداخلية والخارجية، وإثارة المجتمع على الدولة، على حد مزاعم المحكمة. كما وجهت المحكمة إلى الخطيب، اتهامات أخرى بنقض التعهد المأخوذ عليه بعدم استغلال خطب الجمعة في التحريض على الدولة والتدخل في سياستها الداخلية والخارجية، ونشره هذه الخطب على موقعه الإلكتروني الذي يحمل تسمية «مكتب الهداية».

كما قررت المحكمة إغلاق موقع الخطيب الإلكتروني لنشره الخطب على موقعه، فضلاً عن منعه من السفر خارج السعودية لـ13 عاماً من تاريخ انتهاء محكوميته.

التعليقات

تعليقات