المشهد اليمني الأول/

في تحول سريع في مجريات الأحداث المتعلقة بالمناطق الخاضعة لسيطرة العدوان ومنافقيه، فيما يتعلق على وجه الخصوص بالتوسع الإماراتي وتغريدها خارج سرب تحالف العدوان “كما يقول ذلك إخوان اليمن”، أزيح الستار عن عاصفة حزم أصبحت بنظر مؤيديها عاصفة هدم وتدمير وإحتلال”.

حيث كشف القيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح “عباس الضالعي” أن خطوة نقل البنك المركزي إلى عدن كانت حرب متعمدة على الشعب اليمني”.

وقال الضالعي في تغريدة على موقع التواصل الإجتماعي “التويتر”، رصدها المشهد اليمني الأول، أن “الإمارات والسعودية دفعت بهادي لنقل البنك المركزي إلى عدن ووجها قواتهما بالمطار لمنع دخول الأموال للبنك، يعني حرب متعمدة على الشعب اليمني”.

وأضاف الضالعي في تغريدة أخرى أرفق فيها صورة بيان مجلس إدارة البنك المركزي اليمني “ماذا يريد العالم بعد هذا الدليل؟ اذا لم يتخذ هادي قرار فوري بوقف هذا العبث فإنه تحت الاقامة الجبرية بالرياض ومطلوب تحريره”.

واتهم الضالعي بأن التحالف تدخل في اليمن بذريعة الشرعية وقال في تغريداته أن “اليمنيين الذين اعلنوا تأييدهم للتخالف كان بموجب اعلان اهداف للتدخل واكتشف اليمنيين انها اعلان كاذبة منحتهم غطاء للتدخل”.. وأضاف أن “مهمة التخالف في #اليمن انتهت وتحولت استعادة الشرعية إلى كذبة بعد كشف مخططات التخالف بتدمير اليمن متذرعين بطلب التدخل”.

بدوره قال السكرتير الصحفى السابق لرئاسة هادي “مختار الرحبي” في تغريدة على التويتر، رصدها المشهد اليمني الأول، أن “صدور بيان رسمي من البنك المركزي يوضح حجم التدخل وحجم الوصاية التى تمارسها الإمارات على مدينة عدن وهذا يخالف أهداف التحالف”.

من جانبه قال “خالد الرويشان” الوزير السابق للثقافة والسياحة، والمؤيد لتحالف العدوان وهادي وحكومته، في منشور على صفحته في “الفيسبوك”، تابعه المشهد اليمني الأول، “من المجرم الذي يمنع البنك من استلام أمواله ونقوده؟ من يحكم عدن اليوم؟ نريد جوابا عاجلا وواضحا من الرئيس هادي .. ومن رئيس الوزراء بن دغر .. تكلم حتى أراك وإذا لم تتكلم اليوم ..فلن تتكلم”

يأتي ذلك بعد كشف البنك المركزي اليمني في عدن “عن منع خلية التحالف بمطار عدن إعطاء 13 رحلة تصاريح هبوطها إلى مطار عدن وتوريدها إلى خزائن البنك المركزي دون مبرر”، جاء ذلك في بيان رسمي نشرته وكالة الأنباء اليمنية -المزورة من الرياض” الناطقة بإسم هادي وحكومته.

وعمت عقب ذلك موجة من التراشق الإعلامي على مواقع التواصل الإجتماعي بين حزب الإصلاح والمؤيدين لهادي وحكومته، وبين أزلام الإمارات الذين يتهمون هادي وحكومته بتحميل التحالف المسؤولية عن فشلهم.

فيما رأى موالون لهادي وحكومته بأن تلك التحركات المتوازية مع عودة بن دغر والمحافظ المفلحي إلى الرياض وصدور هذا البيان عن البنك المركزي بداية إيقاف الدور الإماراتي في اليمن.

بدورها واكبت قناة الجزيرة القطرية الحملة على الإمارات في قناتها من خلال الأخبار العاجلة المواكبة لنص تصريح وكالة سبأ التابعة لهادي بدون تعليقات إضافية.

هذا وأطلق ناشطون موالون لتحالف العدوان هاشتاغ على موقع التواصل الإجتماعي “التويتر” تحت عنوان “#خلية_التحالف_في_عدن” تضمنت التغريدات المؤيدة لهادي وإنتفاضة حكومته على الإمارات.

فيما تحدثت مصادر غير رسمية بأن إجتماع استثنائي سيعقد خلال الساعات القادمة لهادي ونائبه ورئيس الوزراء ومستشاري الرئيس ونواب رئيس الوزراء في الرياض للوقوف على آخر التطورات والمستجدات.

وكانت قد كشفت مصادر إعلامية عن تفاصيل تنشر لأول مرة، ومكاشفة الفار عبدربه منصور هادي عن دور الأمارات في اليمن، وأسباب قطع العلاقات مع قطر، وأهداف التحالف العربي في اليمن.

المصدر: المشهد اليمني الأول

التعليقات

تعليقات