المشهد اليمني الأول/

أقدمت مجاميع مسلحة تابعة للشيخ حسين حازب وزير التعليم العالي والبحث العلمي صباح اليوم على اقتحام مركز تقنية معلومات التعليم العالي محاولة السيطرة عليه واخراج الإدارة التنفيذية للمركز وكافة العاملين فيه.

وأكد مصدر موثوق في مركز تقنية معلومات التعليم العالي أن مجاميع تابعة للوزير حازب قامت باعاز منه لاقتحام مركز تقنية المعلومات في وزارة التعليم العالي لفرض قراراته المخلفة للقانون بالقوة.

وتأتي خطوة حازب باقتحام المركز وطرد إدارته بعد رفض إدارة المركز والفريق الفني للبوابة الالكترونية للتنسيق والقبول الموحد تنفيذ توجيهاته المخالفة للقانون باضافة عدد من الجامعات والكليات الأهلية في البوابة الإلكترونية وتمكينهم من القبول والتسجيل في تلك البرامج التي سبق إغلاقها من قبل القضاء والنيابة العامة .

وكان الوزير حازب وجه إنذارا شديد اللهجة الأسبوع الماضي لمدير مركز تقنية المعلومات وهدده بالإطاحة به من منصبه إذا لم ينفذ توجيهاته المخالفة للقانون بإضافة البرامج للبوابة الالكترونية والمنظورة قراراتها بقضية التزوير أمام الجهات الرقابية والقضائية ومنها هيئة مكافحة الفساد ومباحث الأموال العامة ونيابة الأموال العامة ووجهت النيابة العامة بإيقاف العمل بتلك التراخيص .

وأشار المصدر أن إدارة المركز قررت توقيف العمل في المركز بشكل مؤقت واستدعاء مجلس إدارة المركز المكونة من رؤساء الجامعات باعتبار المركز مستقل مالياً وإدارياً ولا يتقاضى أية موازنة من الوزارة أو من الحكومة بشكل عام بحسب قرار إنشائه للوقوف أمام التطورات الخطيرة في المركز .

ويأتي هذا الإجراء احتجاجا على مخالفات حازب واجراءته التعسفية بحق المركز مما يهدد بتوقف أهم مشروع ناجح في التعليم العالي ويؤدي إلى تعطيل استكمال مشروع حوسبة أنشطة الجامعات وإفشال خطوة القبول الإلكتروني الموحد الذي حقق نجاحاً غير مسبوق خلال العامين الماضيين ,

ولفتت المصادر إلا أن عملية اقتحام المركز تعد محاولة لإرهاب إدارة المركز والعاملين فيه وإجبارهم على تنفيذ توجيهات حازب المخالفة للقانون .

التعليقات

تعليقات