المشهد اليمني الأول/

أفاد تقرير صادر عن الأمم المتحدة، اليوم الأحد، بأن 15 مليوناً و700 ألف من سكان هذا البلد لا تتوفر لهم المياه النظيفة، فيما لا يحصل 14 مليوناً و800 ألف على الرعاية الصحية الكافية.

وأشار التقرير الصادر عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، «أوتشا»، إلى أن اليمن يعاني من تدهور شديد في الخدمات الصحية ونظم الصرف الصحي، على خلفية الحرب المندلعة في البلاد منذ قرابة 3 أعوام.

ولفت إلى أن قرابة 15 مليون شخص لا يحصلون على الرعاية الصحية الكافية، وحوالى 16 مليوناً لا يحصلون على المياه النظيفة والصرف الصحي بسبب تعطل البنية التحتية أو تلفها.

وأوضح أن عدم صرف رواتب نحو 30 ألف موظف حكومي يعملون في المجال الصحي منذ نحو عام أثر بشكل كبير على الخدمات، بسبب تغيب العمال أو انخفاض التزامهم بأعمالهم.

وذكر أن الأطفال وكبار السن هم الفئة الأشد تضرراً من وباء الكوليرا المتفشي في البلاد، منذ أبريل الماضي، والذي أودى بحياة 1971 شخصاً، وأدى إلى إصابة 498 ألفاً.

وبيّن أن 30% من حالات الوفاة جراء المرض هم من المسنين و25% من الأطفال، فيما قُدّرت نسبة الأطفال المشتبه بإصابتهم بأكثر من 41% من إجمالي عدد المصابين.

كما يواجه أكثر من 60% من السكان في اليمن خطر انعدام الأمن الغذائي، ويعاني 7 ملايين شخص من انعدام الأمن الغذائي الشديد، ويتعرض مليونا طفل لسوء التغذية الحاد، بحسب التقرير.

التعليقات

تعليقات