المشهد اليمني الأول/

كشفت مصادر مقربة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الأخير يشك في أن مستشاره للقضايا الاستراتيجية ستيف بانون متورط بتسريب معلومات من داخل البيت الأبيض، الأمر الذي يعكس الأزمة التي تعيشها الإدارة الأمريكية في ظل تصاعد الخلافات بين مساعدي ومستشاري ترامب وخروجها إلى العلن وتداولها في وسائل الإعلام.

وأوضحت هذه المصادر لصحيفة «أكسيوس» أن ترامب أبلغ المقربين منه بأنه يشك في أن بانون يقف وراء التسريبات المضرة عن زملاء في البيت الأبيض الأمر الذي قد ينهي مستقبل الأخير السياسي في تشكيلة إدارة ترامب.

كما أبلغ ترامب وفق المصادر مقربين منه بأنه سئم مما يعتبره ترويج بانون لنفسه وخاصة أنه رفض الانضمام إلى الفريق الرئاسي الذي رافق ترامب إلى نادي الغولف الرئاسي بولاية نيو جيرسي ما يضاعف الشكوك بقدرة بانون على الاحتفاظ بمنصبه الحساس في مثل هذه الحالة، إضافة إلى أن إيفانكا ابنة ترامب وزوجها غاريد كوشنر من بين المعارضين الرئيسيين له.

وحسب (سانا) فقد لفتت الصحيفة إلى أن المقربين من ترامب يعتقدون أن بانون هو أحد المتورطين في التسريبات التي استهدفت مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي هربرت ماكماستر.

وكان لبانون دور كبير كمحرك رئيس في قرارات ترامب التي أثارت الاحتجاجات ضده عقب توليه المنصب الرئاسي في كانون الثاني الماضي، فكان المسؤول عن وضع خطة عمل الرئيس في البيت الأبيض ووضع أيضاً أوامر تنفيذية ومذكرات.

التعليقات

تعليقات