المشهد اليمني الأول/

نفت وزارة الخارجية الجزائرية أمس، أن تكون  جولة عبد القادر مساهل الأخيرة في عدد من الدول العربية، مبادرة لحل الأزمة الخليجية الأخيرة.

وقال وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية، إن الأزمة في الخليج معقدة وتتطلب المزيد من الوقت، مذكراً بأن الجزائر كانت من أوائل الدول التي أصدرت بياناً يدعو إلى الحل السياسي المبني على الحوار وعن طريق مجلس التعاون الخليجي.

حيث شدد مساهل على أن الجزائر تتواجد على المسافة نفسها مع كل الدول ومع كل الأطراف، ولها علاقات طيبة مع كل الدول ولا تتدخل في شؤونها الداخلية.

وشملت جولة عبد القادر مساهل الاخيرة، كلاً من السعودية والبحرين والإمارات وقطر وسلطنة عمان والأردن ومصر

وكشف مساهل أنه لمس إرادة لدى المسؤولين العرب من أجل مزيد من التنسيق والتشاور لرفع التحديات وتجاوز الصعوبات التي تعيشها دول المنطقة، بعيداً عن الحلول المفروضة من الخارج، مضيفا أن الجولة كانت مفيدة جدا وأن الرسالة وصلت.

وأشار مساهل إلى أنه ناقش، خلال جولته، ملف الجامعة العربية التي تحتاج إلى إصلاحات عميقة، مشيراً إلى ضرورة تكيف الجامعة مع التغيرات الجيوسياسية والجيواستراتيجية التي تعيشها المنطقة، وإلى تسجيل تجاوب مع الرؤية الجزائرية.

التعليقات

تعليقات