المشهد اليمني الأول/

وجّه الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو كلامه أمس للرئيس الأمريكي دونالد ترامب رداً على توعد الأخير باستخدام القوة ضد فنزويلا لمعالجة الأزمة السياسة فيها بالقول، أن فنزويلا لا يمكن ترهيبها.

مادورو وأمام الآلاف من المتظاهرين المتجمعين أمام القصر الرئاسي في العاصمة كاراكاس، قال للرئيس الأمريكي: “فنزويلا لا يمكن ترهيبها أيها السيد ترامب!”.

وأعلن مادورو أنه أمر بتنظيم مناورات عسكرية واسعة النطاق، في أواخر الشهر الجاري، لتأكيد استعداد القوات المسلحة الوطنية للدفاع عن أرض البلاد. كما جدد الرئيس الفنزويلي دعوته لنظيره الأمريكي للقاء به وإجراء محادثات مباشرة معه.

وفي السياق، أعلن وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير بادرينو الاثنين، أن واشنطن كشفت عن نواياها العدوانية عندما هددت كاراكاس بتدخل عسكري محتمل ضدها.

ونقلت وسائل إعلام فنزويلية عن بادرينو قوله: “من البديهي أنهم تخلوا عن كل السبل والأساليب الأخرى، خاصة ما يعرف بالانقلاب الناعم.. فأظهروا وجههم الحقيقي إذ سلكوا طريق العدوان العسكري”.

وأكد الوزير أن فنزويلا ستتخذ كل الإجراءات اللازمة للدفاع عن نفسها.

فيما اعتبر وزير الخارجية الفنزويلي خورخيه أريازا أن على مواطني البلاد، التكاتف والوقوف للدفاع عن سيادة وطنهم.

وفي تجمع عقد  في كاراكاس أمس، قال أريازا: “في الوقت الذي يتفاقم فيه التهديد من قبل الإمبراطورية (الأمريكية)، يتوجب على الناس أن يخرجوا إلى الشوارع بأعداد أكبر ويظهروا أننا شعب ذو سيادة وكرامة”. وبحسبه فعلى الولايات المتحدة أن تفكر مليا في تهديداتها، بعد ورود بيانات داعمة لفنزويلا من منظمات دولية وعدد من الدول.

وأضاف الوزير أن فنزويلا مستعدة للدفاع عن سيادتها “عن طريق الحوار أو بأي أسلوب آخر”.

تصريحات كاراكاس الرسمية، جاءت على خلفية تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي قال، يوم السبت الماضي، إن الولايات المتحدة لا تستبعد استخدام القوة العسكرية لحل الأزمة السياسية في فنزويلا، حيث احتدمت المواجهة بين السلطة والمعارضة.

كما أعلن البيت الأبيض أن الإدارة الأمريكية ترى استحالة قبول عرض الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو حول عقد لقاء بينه وبين ترامب.

التعليقات

تعليقات