المشهد اليمني الأول/

كشف موقع «ميدل إيست آي» البريطاني، من خلال مراسلات مسربة بين السفير الإماراتي في واشنطن، يوسف العتيبة، والسفير الأمريكي السابق في إسرائيل، مارتن إنديك، أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، يريد الخروج من حرب اليمن، وأنه لا يمانع وجود تنسيق إيراني أمريكي مسبقاً.

واعترف ولي العهد السعودي لمسؤولين أمريكيين سابقين بأنه «يريد الخروج» من الحرب الوحشية التي دامت سنتين في اليمن، وفقاً لرسائل بريد إلكتروني مسربة حصل عليها الموقع البريطاني.

وأظهر الموقع أن ولي العهد كشف عن نواياه لمارتن إنديك، السفير الأمريكي السابق لدى إسرائيل، وستيفن هادلي، مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق، قي اجتماع قبل شهر واحد على الأقل من الحصار على قطر من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر.ووردت تفاصيل الاجتماع في رسالة إلكترونية بين إنديك ويوسف العتيبة، والتي حصلت عليها مجموعة حملة غلوبالكس.

وكان إنديك وعتيبة يناقشان «براغماتية» الأمير السعودي، إذ انحرف عن كثير من مواقف بلاده.وفي العاشرة من صباح 20 إبريل، كتب العتيبة: «في بعض الأحيان يجب على وزراء الخارجية أن يرفعوا من المستوى قليلا، وأعتقد أن محمد بن سلمان أكثر واقعية مما نسمعه عن مواقف سعودية عامة».

وردّ إنديك «أنا أتفق معك على ذلك. كان واضحا تماماً لي ولستيف هادلي أنه يريد الخروج من اليمن. وأن لا مشكلة عنده مع التشارك الأمريكي الإيراني، ما دام منسقا مسبقا ولأهداف واضحة».

وكتب العتيبة مجددا «لا أعتقد أننا سنجد زعيما أكثر براغماتية في هذا البلد، ولهذا السبب فإن مشاركته مهمة جدا، وسوف تسفر عن معظم النتائج التي يمكن أن نتوصل لها من السعودية». فيما رد إنديك: «نحن نبذل كل الجهود للقيام بذلك».

التعليقات

تعليقات