المشهد اليمني الأول/

ذكرت وسائل إعلام سعودية الثلاثاء أنّ السعودية والعراق تعتزمان فتح معبر عرعر الحدودي أمام حركة التجارة لأول مرة منذ عام 1990 عندما أغلق بعد قطع العلاقات بين البلدين بسبب غزو الكويت.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أنّ مسؤولين من الرياض وبغداد تفقدوا الموقع الإثنين وتحدثوا مع الحجاج الذين كان المعبر يفتح لهم مرة واحدة سنويا على مدى 27 عاماً في موسم الحج.

وقال محافظ الأنبار صهيب الراوي في جنوب غرب العراق الذي يقوم طاقمه بالتحضير لمراسم فتح المعبر إنّ الحكومة العراقية نشرت قوات لحماية الطريق الصحراوي الذي يصل إلى عرعر، واصفا فتح المعبر بأنه “خطوة مهمة” وقال إنّ ذلك يمثل “بداية كبيرة لتعاون مستقبلي أكثر بين العراق والسعودية”.

ويأتي ذلك في أعقاب قرار مجلس الوزراء السعودي تشكيل لجنة تجارية مشتركة مع العراق.

يشار إلى الإمارات والسعودية استقبلتا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مؤخراً في زيارة نادرة من نوعها بعد توتر العلاقات على مدى سنوات، وكان فتح المعابر الحدودية أمام التجارة على قائمة الأهداف كذلك في المحادثات التي نشر مكتب الصدر تغطية لها، في حين بدأت مساعي التقارب بين السعودية والعراق إلى عام 2015 عندما أعادت السعودية فتح سفارتها في بغداد التي ظلت مغلقة 25 عاماً.

وكان وزير الخارجية آل سعود عادل الجبير زار بغداد في شباط الماضي، وأعلن البلدان في حزيران أنهما سيشكلان مجلس تنسيق لتعزيز العلاقات بينهما.

التعليقات

تعليقات