المشهد اليمني الأول/

وجه رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد رسائل عدة للعدوان السعودي الأمريكي، منها فتح المسارات على أعداء الله، والانتقال من وضع الدفاع إلى وضع الهجوم، وأن الحل بأيدينا وقبضات بنادقنا والنصر حليفنا.

ويرى مراقبون أن القيادة قد وضعت ملامح الخارطة للمرحلة القادمة بعنوانها العريض “التصعيد والمواجهة حتى النصر”.

وتعتبر الدفعة من أكبر الدفعات العسكرية في ظل العدوان وبلغ عدد الخريجين فيها 1500 مقاتل، الأمر الذي أعده مراقبون صفعة في وجه الطيران وما يمتلكه من طيران تجسسي وإستطلاعي.

وعكست المناروات قدرة قتالية عالية ومهارات عده إكتسبها المتدربون وكتائب صاروخية ومدفعية واقتحام وتدخل سريع، توحي بمراحل أكثر صعوبة على العدوان وأذنابه المنافقين.

التعليقات

تعليقات