المشهد اليمني الأول/ الجديد برس

رأس الامين العام للمؤتمر الشعبي العام الاستاذ عارف عوض الزوكا اللقاء التنظيمي الموسع الذي اقامه فرع المؤتمر الشعبي العام بأمانة العاصمة للمشائخ وعقال الحارات المؤتمريين وذلك في اطار الاعداد والتحضير للاحتفال بالذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس المؤتمر الشعبي العام يوم 24 اغسطس الجاري بحضور عضو اللجنة العامة رئيس فرع المؤتمر بأمانة العاصمة جمال الخولاني ،ونائب رئيس دائرة الشباب والطلاب بالمؤتمر حاشد ابو شوارب ونائب رئيس دائرة المنظمات الجماهيرية بالمؤتمر صالح عبده الحاج ،ونائب رئيس فرع المؤتمر بالعاصمة المهندس عائض الشميري ،وعضو قيادة فرع المؤتمر بالعاصمة محمد رزق الصرمي .

وفي اللقاء الذي بدأ بالنشيد الوطني نقل الامين العام للمؤتمر تحيات الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الاسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام وتقديره لمواقف وجهود مشائخ وعقال الحارات .
وأشار الزوكا الى ان اللقاء يأتي في اطار التحضير لمهرجان 24 اغسطس الذي سيقام في ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء احتفالا بالذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس المؤتمر الشعبي العام ،مشيدا بمواقف عقال الحارات المشرفة مع الوطن والمؤتمر الشعبي العام ،مذكرا بمواقفهم في الحفاظ على الشرعية الدستورية في العام 2011م رغم الاغراءات التي قدمت لهم إلا انهم اصروا ان يكونوا الى جانب المؤتمر والزعيم علي عبدالله صالح .

كما اشاد الامين العام بالجهود التي يبذلها مشائخ وعقال الحارات في حفظ امن واستقرار العاصمة والمواطنين الى جانب اجهزة الامن ،والعمل على حل مشاكل الناس وتلبية احتياجاتهم رغم المعاناة والظروف التي تمر بها البلاد في ظل العدوان والحصار .

ولفت الامين العام الى ان يوم 24 اغسطس سيكون يوم تاريخي في حياة شعبنا وان الحشود الملاينينة التي ستتوافد الى ميدان السبعين بل والى كل شوارع العاصمة صنعاء ستوصل رسالة تحدي في مواجهة العدوان والحصار ودعوة للسلام لا للاستسلام .

وقال الزوكا : ان المؤتمر الشعبي العام والمؤتمريين يقفون في مقدمة الصفوف دفاعا عن الوطن في مختلف الجبهات ومهرجان 24 اغسطس سيكون انطلاقة لرفد جبهات القتال بالمقاتلين والمؤتمر الشعبي العام لم ولن يتوانى في الدفاع عن الوطن .

ناشطون وصفوا هذه الدعوات من قبل قادة المؤتمر أنها دعوات للحشد واستغلال حالة الغضب الشعبية تجاه دول الحرب على اليمن والمجازر التي يرتكبها التحالف والمتحالفين معه، واستغلال تضحيات الشعب من أجل حشد أكبر عدد من الناس.

ودعى الناشطون كل الجماهير لتذكر هذه الدعوات، بعد احتشاد السبعين، وتذكير قيادات المؤتمر بها، حتى تتحقق وأن لا تكون هذه الدعوات مجرد استغلال لتحقيق أهداف حزبية وسياسية، كما عود المؤتمر الشعب طيلة عقود من الزمن حسب تعبيرهم.

التعليقات

تعليقات