المشهد اليمني الأول/

التقى ولي عهد نظام آل سعود الحاكم في الرياض “محمد بن سلمان”، في قصر السلام بجدة، مساء أمس الثلاثاء، عدد من أعضاء مجلس النواب الموالين للفار إلى السعودية “عبدربه منصور هادي”.

وقال رئيس مجلس الشورى عبد الله آل الشيخ، إن اللقاء بحث المستجدات على الساحة اليمنية، مشيداً بما أسماها “جهود مركز الملك سلمان” للإغاثة والأعمال الإنسانية، على ما يقوم به بتوجيه مباشر من ملك آل سعود سلمان بن عبد العزيز، من جهود كبيرة لها الأثر الكبير في تخفيف المعاناة.

آل الشيخ زعم أنه ونتيجة “لكل هذه الجهود، تبوأت المملكة المرتبة الأولى في قائمة الدول المانحة لليمن خلال الثلاثين سنة الماضية، كما تبوأت المرتبة الأولى عالمياً في تقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية لليمن منذ اندلاع الأحداث الأخيرة، مشيراً إلى المعاملة الخاصة للرعايا اليمنيين المقيمين في المملكة” حسبما نقلت “واس” من مزاعم.

من جانبه، ألقى محمد علي الشدادي كلمة أعضاء ما يسمّى “مجلس النواب اليمني” الغير معترف به، ورفع فيها الشكر للمملكة بقيادة سلمان، على دعمها ومساندتها لإخوانهم في الجمهورية اليمنية من خلال ما أسماه “التحالف العربي”

وقال الشدادي، إن “الوضع الطبيعي لليمن هو بين إخوانه في مجلس التعاون الخليجي، حتى نجنب اليمن اختطافه من ما وصفه “المشروع الإيراني التدميري”، وأن تأهيله للانضمام إلى مجلس التعاون الخليجي أصبح ضرورة ملحة يتطلع الشعب اليمني لاستكمالها” حسبما قالت “واس”.

التعليقات

تعليقات