المشهد اليمني الأول/

أكد وزير الخارجية، المهندس هشام شرف، الأربعاء 16 أغسطس، عبثية أي تحرك أو اطروحات لا تأخذ في الاعتبار الموقف المعلن من المجلس السياسي الاعلى وحكومة الانقاذ الوطني بشأن التعامل مع إنهاء العدوان والحصار والتوجه الجاد نحو التسوية والحل السياسي العادل والمعبر عن تطلعات الشعب اليمني نحو السلام.

والتقى وزير الخارجية، القائم بأعمال سفارة روسيا الاتحادية لدى اليمن، أندريه تشرنوفول، وناقشا التحركات المنفردة التي يقوم بها مبعوث الأمم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ، في عدد من العواصم العربية والاجنبية للترويج لا طروحاته، وكذا ما يتعلق بالجولة المرتقبة لوزير الخارجية الروسية سيرجي لافروف في منطقة الجزيرة والخليج العربي.

وجدد شرف ترحيب حكومة الإنقاذ بكافة الجهود الحقيقية التي تبذل من أجل احلال السلام الشامل وانهاء العدوان والحصار المفروض على اليمن، لافتا إلى أن العدوان السعودي انتج واحدة من أخطر الكوارث الإنسانية في العالم.

وأشار وزير الخارجية الى انه وبالرغم من التصعيد الحاصل من قبل قوى العدوان في كافة الجبهات، فان قوات الجيش والامن واللجان الشعبية وابناء القبائل كانوا ولازالوا جبهة صلبة صامدة وباسلة تنكسر امامها كل قوى أحلام العدوان السعودي.

وقال إن الوقت قد حان للإصغاء لصوت العقل والحكمة، وإنهاء العدوان السعودي العبثي على اليمن، مؤكداً ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بدوره الحقيقي في الضغط على دول العدوان للجنوح لخيار السلام واتخاذ الخطوات اللازمة للجلوس في مفاوضات مباشرة تجمع كل الأطراف بعد الاعلان عن وقف العمليات العسكرية وانهاء الحصار، واعادة فتح مطار صنعاء الدولي.

وثمن وزير الخارجية خلال لقائه بالدبلوماسي الروسي، موقف روسيا الداعم للحل السياسي السلمي، معرباً عن التطلع لتعزيز هذا الدور في المستقبل القريب.

التعليقات

تعليقات