المشهد اليمني الأول/

وجّه وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل كلاماً لاذعاً للرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم، واصفاً خطاباته بـ”العدوانية والمؤسفة”. لافتاً إلى أن هذا الوقت هو للدبلوماسية وليس لخوض المعارك.

غابرييل وفي مقابلة له مع صحيفة “كولنير شتادت انتزايغر” نشرت أمس، أوضح أن “الرئيس الأميركي يستخدم الخطاب الحربي العدواني بشكل لا يصدق، ومن المؤسف أن يبدأ التصعيد أولاً بخطابات عدوانية وينتهي بعمليات عسكرية”، مشيراً إلى أن “الوقت الآن هو للدبلوماسية وليس لخوض المعارك”.

كما أشار غابرييل إلى أن العالم صدم بالدرجة التي وصلت إليها السياسة الأميركية من المفاجأة وعدم إمكانية التنبؤ بتصرفاتها.
ولفت الوزير الألماني إلى أنه وبعد وصول ترامب إلى السلطة، “تحول العالم إلى ساحة للمبارزة يفوز فيها الأقوى، وبتنا كما لو كنا في معركة بين شريعة القانون وشريعة الغاب”.

وكان ترامب عمد مؤخراً إلى إطلاق التصريحات العدوانية ضد كوريا الديمقراطية مهددا إياها “بالنار والغضب” كما هدد فنزويلا باستخدام الخيار العسكري ضدها.

ورداً على سؤال عن رئيس النظام التركي رجب طيب اردوغان قال غابرييل: إن “أردوغان يمارس الضغط الاقتصادي ضدنا، حيث وضع ما يقارب 680 شركة ألمانية على قائمته للإرهاب، وهو يرى الآن الجميع إرهابيا ونحن كرد فعل حذرنا الشركات الألمانية من الاستثمار في تركيا ما أثار جدلاً واسعاً في المجتمع التركي”.

يذكر أن العلاقات بين المانيا والنظام التركي، شهدت تدهوراً بسبب إقرار مجلس النواب الألماني العام الماضي قانوناً، يصنف مجازر الأرمن في ظل الحكم العثماني بأنها إبادة كما تصاعدت حدة الخلافات مؤءخراً بعد حادثة إلغاء خطابات لوزراء ونواب أتراك في ألمانيا، أمام تجمعات لتأييد التعديلات الدستورية التي أقرها النظام التركي إلى جانب إدانة الحكومة الألمانية اعتقال سلطات نظام أردوغان الشهر الماضي، مجموعة من النشطاء الحقوقيين بينهم ألماني.

التعليقات

تعليقات