المشهد اليمني الأول/ ترجمة: وكالة خبر

على مدى الأيام الثلاثة الماضية، عثرت المنظمة الدولية للهجرة، على عدد أكبر من الناجين، فضلا عن بقايا عدد أكبر من الضحايا، من الحوادث المأساوية التي وقعت الأسبوع الماضي. وفي 9 و 10 أغسطس، أجبر ما مجموعه 280 مهاجرا كانوا متوجهين نحو بلدان الخليج الى القفز من قاربين قبالة ساحل شبوة اليمنية.

والأربعاء 9 أغسطس، عندما أجبر 120 شخصا على القفز من القارب، عثرت المنظمة الدولية للهجرة في نفس اليوم على رفات 29 شخصا – 12 من الذكور الإثيوبيين و 12 من الإثيوبيات وخمسة من الذكور الصوماليين. وقد انخفض عدد الأشخاص الذين ما زالوا مفقودين من 22 إلى 6، وجميعهم من الذكور الإثيوبيين. ومن خلال الاتصال أو من الاستماع الى تقارير الناجين الآخرين، تمكنت المنظمة من حساب أغلبية المفقودين. وهذا يجعل 35 شخصا يفترض أنهم قتلى من الحادث الأول.

وقدمت المنظمة الدولية للهجرة الرعاية الطبية العاجلة، وكذلك الغذاء والماء، إلى 27 ناجيا، منهم 22 من الذكور الإثيوبيين، وخمسة من الذكور الصوماليين. وقد نجا ما مجموعه 85 شخصا من هذا الحادث. ومع ذلك، غادر العديد من الآخرين الشاطئ قبل وصول المنظمة الدولية للهجرة لمساعدتهم.

والخميس 10 أغسطس، أجبر 160 شخصا آخرين على القفز من قارب آخر، مرة أخرى قبالة ساحل محافظة شبوة اليمنية ولكن في مكان مختلف عن المأساة الأولى وأقرب إلى الشاطئ. وفي يوم وقوع هذا الحادث، عثرت المنظمة الدولية للهجرة على ست جثث على الشاطئ. وفي 11 أغسطس، عثرت المنظمة الدولية للهجرة والسكان المحليون على أربعة آخرين وفي 12 أغسطس، عثر على اثنان آخران. العدد الإجمالي الحالي للقتلى المؤكدة من الحادث الثاني هو 12 (ثمانية ذكور إثيوبيين و 4 إناث إثيوبيات).

وساعدت المنظمة الدولية للهجرة 57 ناجيا في 10 أغسطس. وعاد ثلاثة عشر من الناجين، الذين ساعدتهم المنظمة الدولية للهجرة، عبر البحر في اليوم التالي لانهم لا يستطيعون العودة عبر الصحراء إلى الحدود البرية لليمن.

وفي 13 أغسطس، عثرت المنظمة الدولية للهجرة على خمسة ناجين آخرين وساعدتهم في الحصول على الدعم الطبي والغذاء والماء. وإجمالا، ساعدت المنظمة 65 شخصا نجوا من الحادث الثاني – 62 من الذكور الإثيوبيين وثلاث إثيوبيات. ونجا نحو 142 شخصا من الحادث الثاني.

ومن بين 280 شخصا أجبروا على القفز داخل البحار اليمنية في صباح تلك اليومين، نجا 226 شخصا، وتم تأكيد مقتل 41 ومازال 12 شخصا فى عداد المفقودين. ويبلغ العدد الإجمالي للقتلى المفترض 53 شخصا.

وستواصل المنظمة الدولية للهجرة القيام بدوريات في شواطئ اليمن لتقديم المساعدة للمهاجرين الذين يعيشون في محنة والبحث عن المهاجرين الذين ما زالوا مفقودين.

التعليقات

تعليقات