هذا هو السبب الذي أودى بحياة أول رائد فضاء في العالم “يوري غاغارين”؟

175
11

المشهد اليمني الاول|منوعات

يعرض رائد الفضاء السوفيتي المعروف، أليكسي ليونوف، في كتابه “الإنسان والفضاء” وثائق ورسوما ومخططات تخص مقتل، يوري غاغارين، أول رائد فضاء في العالم.

 

يصدر كتاب ليونوف، الخريف المقبل، بمناسبة حلول الذكرى الـ60 لإطلاق أول قمر اصطناعي في الاتحاد السوفيتي.

ويتضمن الكتاب ما يزيد عن 100 صورة فوتوغرافية ورسم ووثيقة وتقرير، فضلا عن تأملات فلسفية تعكس الحادث الجوي الذي تعرض له يوري غاغارين والطيار، فلاديمير سيريوغين، في مقاطعة فلاديمير الروسية، يوم 27 مارس عام 1968.

وقال ليونوف، الذي يعد نفسه شاهد العيان الوحيد على تلك المأساة، إن طائرة “سو-15” حلقت على ارتفاع 4200 متر واقتربت إلى مسافة خطيرة (10 أو 15 مترا) من “ميغ-15” التي قادها غاغارين، ما أدى إلى تأثر الأخيرة بدوامة ناتجة عن مرور طائرة سو بسرعة بالقرب منها، فانقلبت وأصبحت تحت سيطرة دوامة الهواء، علما بأن غاغارين كان قد أبلغ برج القيادة عن عودته إلى القاعدة الجوية قبل الحادث الجوي بدقيقة واحدة.

وقال ليونوف إنه ذكر ملابسات الحادث كعضو في لجنة التحقيق الفرعية في تقرير رفعه إلى القيادة، لكن المسؤولين الكبار طالبوه بحذف تلك الآراء والملاحظات، لأن اللجنة الحكومية كانت قد توصلت إلى استنتاج مفاده بأن سبب الحادث الجوي الذي أدى إلى مقتل غاغارين وزميله هو سرب من الإوز، اضطرهم للقيام بمناورة خطيرة، ما أدى إلى تحطم الطائرة.

يذكر أن أليكسي ليونوف، هو أول رائد فضاء في العالم قام برحلة خارج المركبة في الفضاء المكشوف، عام 1966.

التعليقات

تعليقات