المشهد اليمني الأول/

أكدت مصادر مطلعة، في محافظة مأرب أن الخلافات تصاعدت وتيرتها فيما بين الى حد إرسالهم ليلة أمس من الوديعة 7 أطقم عسكرية مسلحة إلى مأرب لاعتقال محمد رسام أركان اللواء 141 مشاة التابع للشيخ هاشم الاحمر بأمر من قوات التحالف العربي .

وبينت المصادر للمشهد اليمني الأول، أنه تم احتجاز الأطقم في مأرب وأن الوضع الآن متوتر نتيجة الخلافات الحادة بين “أركان اللواء محمد رسام” وقيادة المنطقة السابعة وجناح داخل اللواء 141 مشاة موالي لقيادة المنطقة.

يأتي ذلك في إطار سعي الإمارات عبر أزلامها إلى تقويض حزب الإصلاح، وردود حزب الإصلاح عليها والتي خرجت إلى الظاهر وطفت على السطح من خلال إنتفاضة في عدن مرجح إكمالها بعد لقاء الفار هادي بالملك السعودي “سلمان” في المغرب في زيارة طارئة لتدارك التهور الإماراتي المدمر للشرعية المزعومة ومصالحها.

وكان قائد قوات الاحتلال الاماراتي “إبراهيم الحربي” أعلن أمام قادة الألويه بمحافظة مأرب تغيير إسم “معسكر المنطقة الثالثة” إلى “معسكر شهداء الإمارات”.. وأضاف بالقول: “نحن قوات احتلال والذي معترض منكم، الأباتشي في المطار”. مهدداً أي معترض بالتصفية.

وأفادت مصادر عسكرية في المنطقة العسكرية الثالثة أن هاشم الأحمر وبعض قيادات قررت الرد على الإمارات بطريقتها الخاصة.

وأشارت مصادر مقربة من هاشم الأحمر بأن هناك سعي إماراتي لإغتيال هاشم الأحمر كونه العقبة أمام الإمارات من مأرب إلى منفذ الوديعة، مؤكدة بأن إجتماعات وإتصالات سرية بدأت بين الإمارات وقبائل موالية لها لتصفية هاشم الأحمر وقيادات إخوانية.

وكانت قد كشفت قناة الجزيرة القطرية عن معلومات دقيقة عن سيطرة الإمارات على حضرموت وتوسعها في الجنوب اليمني على حساب مايسمى بالشرعية وحزب الإصلاح ورغماً عن إرادتها.

التعليقات

تعليقات