المشهد اليمني الأول/

نظم أبناء الخوخة الساحلية وقفة إحتجاجية ضد إرهاب العدوان السعودي الأمريكي بحق الصيادين اليمنيين.

وكانت قد أفرجت السلطات الإريتيرية عن 43 صياد يمني من أبناء محافظة الحديدة، بعد أن إختطفتهم السلطات الإريتيرية بدعم من قوى العدوان في المياة الإقليمية اليمنية.

وأشارت مصادر مطلعة إلى أن الصيادين تعرضوا للتعذيب والنهب وسلب كل مايمتلكون من معدات الصيد، من قبل السلطات الإريتيرية.

ويروي الصيادون أن السلطات الإريتيرية قامت بتعذيبهم لمدة 48 ساعة علما بأن الصيادين اليمنيين كانوا يحملون كافة الأوراق التي تثبت أحقيتهم بممارسة مهنتهم في المياة الإقليمية اليمنية.

ونتيجة لهذه القرصنات والممارسات الوحشية بحق الصيادين، حُرم أكثر من 30 ألف صياد يمني من ممارسة مهنة الصيد وفق الإحصاءات الرسمية لوزارة الثروة السمكية.

فيما تكبد القطاع السمكي خسائر تفوق 3 مليارات ومأئة وأربعة عشر مليون. فضلاً عن إستشهاد العشرات من الصيادين في أبشع جرائم الحرب في اليمن.

وناشد الصيادون مجلس الأمن والأمم المتحدة بإيقاف مهزلة القراصنة المدعومين من العدوان الإرهابي على اليمن.

 

التعليقات

تعليقات