المشهد اليمني الأول/

على خلفية الأزمة القائمة بين مشيخة قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين إلى جانب مصر من جهة أخرى، رأى وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أن قرار النظام السعودي حول فتح المنفذ البري مع قطر لمرور الحجاج لأداء مناسك الحج، بأنه ذو دوافع سياسية.

ونقلت «روسيا اليوم» عن آل ثاني قوله في مؤتمر صحفي أثناء زيارته إلى السويد: «على الرغم من أن منع القطريين من أداء فريضة الحج ثم السماح لهم فيما بعد بالقيام به كلاهما كانا بدوافع سياسية، إلا أننا نرحب بهذه الخطوة، وهي خطوة إلى الأمام للتخلص من الحصار المفروض على بلدي»، على حد وصفه.

وكان ملك النظام السعودي أمر أمس الأول بفتح المنفذ الحدودي مع مشيخة قطر لمرور الحجاج القطريين كما أمر بإرسال طائرات لاستضافة الحجاج القطريين.

يذكر أن وزير خارجية مشيخة قطر أكد الثلاثاء الماضي في إطار الأزمة بين بلاده وأنظمة الخليج أن «إعادة بناء الثقة» بين مشايخ وممالك الخليج ستتطلب وقتاً طويلاً، في حين أشارت تقارير صحفية أمس الأول إلى أن الحصار والعقوبات التي تفرضها الدول المقاطعة لمشيخة قطر أدت إلى ارتفاع معدل التضخم السنوي في البلاد إلى 0,8 بالمئة وارتفاع أسعار المواد الأساسية بنسبة 4,5 بالمئة وتراجع الأسعار في القطاع العقاري بشكل سلبي.

التعليقات

تعليقات