المشهد اليمني الأول/

سلّمت السعودية نصف مليون ريال سعودي لكل نائب من أعضاء مجلس النواب الموالي للفار هادي، حضروا أول أمس لقاء جمعهم بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في العاصمة السعودية الرياض.

وقالت مصادر إعلامية، إن النواب «حال سماعهم بالمبلغ الذي سيسلّم لهم هتفوا بشعارات تمجّد السعودية، وأعلن بعضهم استعداده الذهاب إلى الجبهات للقتال»، ولفتت المصادر إلى أن «النواب امتنعوا بعدها عن طرح طلب كانوا قد اتفقوا على تقديمه لولي العهد السعودي قبل اللقاء، يتضمن إعفاء المغتربين اليمنيين من الرسوم الجديدة التي فرضتها المملكة على المقيمين داخلها من الأجانب».

ومن المقرر أن يعقد عدد من أعضاء مجلس النواب جلسة في عدن نهاية أغسطس الحالي، لازالت تواجه صعوبات في ظل الحديث عن معارضة قوى «الحراك الجنوبي» لإقامتها، لاسيّما بعد الكشف أمس عن ترشيح أعضاء مجلس النواب الموالين للفار هادي، النائب وسفير اليمن في الأردن، علي أحمد العمراني، لرئاسة البرلمان في عدن، على الرغم من أنه عُرف بمهاجمته لـ«لحراك الجنوبي»، والسخرية من مطالبته باستعادة دولة الجنوب السابقة.

كما سبق له عندما وزيراً للإعلام في حكومة «الوفاق الوطني»، أن اتهم قوى «الحراك» بـ«التحريض على الكراهية بين أبناء الشعب اليمني الواحد»، معتبراً أن “الحراك الانفصالي متربّص باليمن”.

التعليقات

تعليقات