المشهد اليمني الأول/

أكدت الشركة اليمنية للغاز أن دائرة صافر المسيطر عليها مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي قامت بإيقاف تموين محطات الشركة في صنعاء وعمران والحديدة وذمار وصعدة منذ مطلع نوفمبر 2016م بهدف فرض حرب اقتصادية على المواطن من خلال رفع سعر أسطوانة الغاز المنزلي في السوق السوداء.

وأوضح مصدر مسؤول بالشركة اليمنية للغاز في تصريح نقلته عنه وكالة الإنباء اليمنية (سبأ) أن دائرة صافر المسيطر عليها مرتزقة العدوان التابعة للإدارة العامة بصنعاء تقوم بتوزيع 80 بالمائة من إنتاجها اليومي لكافة محافظات الجمهورية بدون أي أسس سكانية، لتجار السوق السوداء ممن يمتلكون مقطورات الغاز، مع جبايه مبالغ تدفع عن كل مقطورة لمرتزقة العدوان داخل دائرة صافر.

وأشار المصدر إلى أن الـ 20 بالمائة المتبقية من إنتاج دائرة صافر يتم توزيعها لشخصيات اعتبارية يوالون العدوان في محافظات (مأرب -الجوف – شبوة – حضرموت -أبين وغيرها لكي يزدادوا ثراء على كاهل المواطن الصامد في وجه العدوان.

ولفت المصدر إلى أن الإدارة العامة في صنعاء تقوم بتسهيل مرور مقطورات الغاز إلي المحافظات الواصلة عبر الخطوط المسيطر عليها مرتزقة العدوان بهدف وصول أسطوانة الغاز للمواطن، بالرغم من قيام مرتزقة العدوان بفرض جباية مبالغ مالية إضافية لمقطورات الغاز في خطوط مأرب- الجوف وخط الجوبه السوادية .

كما أكد المصدر حرص الإدارة العامة للشركة اليمنية للغاز على وصول أسطوانات الغاز للمواطنين في كافة محافظات الجمهورية بدون استثناء، كون الشركة تتحمل مسؤولية إيصال مادة الغاز إلى المواطنين في أي محافظة، بالرغم من قيام المرتزقة في دائرة صافر بمحاولة إيقاف نشاط الشركة في الإدارة العامة من خلال إيقاف تموين محطات الشركة وعدم انسياب البيانات والمعلومات بين دائرة صافر والإدارة العامة.

التعليقات

تعليقات