المشهد اليمني الأول| تعز

سقط العشرات من القتلى والجرحى في صفوف قوات مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي، الأربعاء 15 يونيو/ حزيران 2016، في المناطق الواقعة على بوابة باب المندب الواقعة إدارياً ضمن محافظة تعز، فيما فر الكثير منهم، رغم الغطاء الجوي الكثيف من قبل الطيران.

وأوضح مصدر عسكري، على دراية بالوضع الميداني، أن قتالاً عنيفاً جرى بين الجيش واللجان الشعبية من جهة، ومرتزقة العدوان من جهة أخرى، وسط تقدم كبير أحرزه الجيش واللجان الشعبية باتجاه حدود باب المندب.

وأضاف، أن هذا التقدم جاء رغم قيام طيران تحالف العدوان السعودي بتنفيذ نحو 8 غارات بشكل متتابع استهدفت مناطق “شعب الجن”، والمناطق الواقعة على بوابة باب المندب، وكذا منطقة “الغريرة”.

وطبقاً للمصدر، فإن مجاميع المرتزقة الموالين لتحالف العدوان السعودي ومعظمهم من التنظيمات الإرهابية المتشددة وكانوا يقاتلون في صفوف القاعدة، فرّوا عبر البر والبحر من الأماكن والمواقع القتالية.

وأشار إلى أن “العديد منهم سقط بين قتيل وجريح، خلال عملية التقدم النوعية للجيش واللجان الشعبية”.

وخلال الأيام القليلة الماضية خاضت قوات الجيش واللجان الشعبية مواجهات عنيفة ضد مرتزقة العدوان في منطقة الحريقية الواقعة في الناحية الجنوبية لذباب.

والثلاثاء 7 يونيو، ذكر مصدر عسكري، أن وحدات الجيش واللجان الشعبية تقدمت وأصبحت على مسافة قريبة من باب المندب، عقب هجوم شنته على مواقع مرتزقة العدوان السعودي، أوقع العديد من القتلى والجرحى في صفوف المرتزقة تم نقلهم إلى مركز صحي في منطقة “رأس العارة”. وطبقاً للمصدر، فإن الجيش واللجان الشعبية أحكما طوقاً على قوات المرتزقة في منطقتي “شعب الجن” و”الشورة”.

التعليقات

تعليقات