المشهد اليمني الأول/

طالبت النائبة في الكونغرس الأمريكي زو لوفغرين بإجراء فحص عقلي ونفسي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب مشككة بقدرته على أداء مهامه الرئاسية.

جاء ذلك بعد أن أثار عدد من نواب الكونغرس الأمريكي شكوكا كثيرة حول صحة ترامب العقلية على خلفية سلسلة من القرارات والمواقف التي صدرت عنه بما فيها الأحداث العنصرية الأخيرة في مدينة تشارلوتسفيل ومساواته الواضحة بين المؤيدين للعنصرية من جماعة “حركة اليمين المتطرف” والمناهضين لها.

وذكر موقع ذا بوليتكس الأمريكي أن لوفغرين قدمت إلى الكونغرس مشروع قرار ينص على ضرورة إخضاع ترامب لفحوصات طبية ونفسية وعقلية تحدد ما إذا كان قادرً على شغل منصب رئيس الولايات المتحدة.

وأشارت لوفغرين إلى أنه يتوجب على نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس وأعضاء الفريق الرئاسي الاطلاع على نتائج الفحوصات ليقرروا ما إذا كان ترامب يستحق البقاء في منصبه أو لا، معتبرة أن ترامب يعاني من مراحل أولية من الخرف مشيرة إلى سلوكه الغريب وخطاباته المقلقة.

وبموجب البند الخامس والعشرين المعدل من الدستور الأمريكي يحق لنائب الرئيس وأغلبية أعضاء المكتب الرئاسي تجريد الرئيس من مهامه بشكل مؤقت بإعلانه “غير قادر على أداء سلطات وواجبات مكتبه” ليتولى نائب الرئيس المهام الرئاسية نيابة عنه وفي حال اعتراض الرئيس الأمريكي على إزاحته يتم طرح الموضوع على الكونغرس للحصول على عدد من الأصوات تمنعه من مزاولة مهامه الرئاسية.

ويواجه ترامب منذ تسلمه الرئاسة الأمريكية انتقادات لإذعة سواء داخل الولايات المتحدة أو خارجها لقراراته السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتصريحاته الاستفزازية والعنصرية أحياناً.

وقد أكدت مجموعة من علماء الصحة النفسية مؤخراً إصابة ترامب بخلل عقلي خطير يجعله غير قادر نفسياً على إدارة شؤون بلاده.

التعليقات

تعليقات