المشهد اليمني الأول/

أكد وزير النقل زكريا الشامي أن الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد تعمل باستقلالية تامة ومهنية عالية وفقا للمعايير الدولية والأنظمة الخاصة بمنظمة الطيران المدني الدولي “الآيكاو”.

وكان مرتزقة من حكومة هادي بالرياض، اشترطوا إسناد إدارة مطار صنعاء لموظفين عاملين في المطار قبل عام 2015م، للإقدام على أي خطة من شأنها رفع الحصار المنفذ الجوي الوحيد لملايين اليمنيين.

وأوضح وزير النقل لوكالة الأنباء اليمنية أن هيئة الطيران المدني تنجز مهامها ومسؤولياتها باستقلالية ومهنية عالية دون أي تدخل من أي طرف، وفقاً لقانون الطيران اليمني المتعارف عليه والمنظم لعملها بإشراف منظمة الطيران المدني الدولي الآيكاو التي تعد إحدى منظمات الأمم المتحدة.

وقال” إن إدارة مطار صنعاء الدولي هي نفس الإدارة التي كانت ولا تزال تدير المطار منذ عام 2013م وأن موظفي المطار حكوميون رسميون، يتبعون الجمهورية اليمنية وينتسبون للهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد”.

وأضاف “إن هيئة الطيران المدني هيئة سيادية مستقلة تعمل تحت إشراف منظمة الآيكاو “.

وطالب الوزير الشامي، الأمم المتحدة ومنظمة الآيكاو سرعة تمكين هيئة الطيران المدني من الإشراف على إدارة مطارات عدن والريان وسقطرى كون ذلك متعارف عليه إقليمياَ ودولياً.

وحمل الأمم المتحدة والاحتلال السعودي الإماراتي، المسنود أمريكياً وبريطانياً من مسؤولية إهدار كثير من الاستحقاقات الواقعة ضمن مهام الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد.

وقال ” إن الهيئة تحتفظ بحقها في مقاضاة كل من يتسبب في إهدار تلك الاستحقاقات أمام القضاء الدولي المختص “.. لافتا إلى أن الهيئة تعمل حاليا على استكمال إعداد ملف شامل عن الأعمال والتصرفات والإهدار الذي تتعرض له كل مرافق الهيئة والمطارات التي تقع تحت سلطة الاحتلال السعودي الإماراتي.

كما أكد أن استمرار عملية المتابعة والرصد بما يكفل استعادة هيئة الطيران المدني كافة مرافقها والمطارات التابعة لها.

التعليقات

تعليقات